تنديد عربي ودولي بالعدوان الإسرائيلي على غزة
tunigate post cover
عرب

تنديد عربي ودولي بالعدوان الإسرائيلي على غزة

دعوات لوقف عدوان الاحتلال وغضب من المواقف الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي
2022-08-06 16:31

ندّدت العديد من الدول والمنظمات بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي أسفر عن استشهاد 11 فلسطينيّا بينهم طفلة وامرأة، وإصابة 79 آخرين، فيما أعلنت القاهرة أنها تجري “اتصالات مكثّفة” لوقف التصعيد والعودة إلى التهدئة في القطاع.

دعم عربي

في بيان أصدرته وزارة الخارجية، أكّدت تونس أنّها تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر الذي أسفر عن سقوط عدد من الشهداء من بينهم أطفال وإصابة العشرات، داعية إلى ضرورة توفير الحماية الدولية اللازمة للشعب الفلسطيني، مجدّدة التزامها الثابت بمواصلة دعم الحق الفلسطيني غير القابل للسقوط بالتقادم إلى حين انتهاء الاحتلال.

من جانبها، أدانت الجزائر العدوان الغاشم الذي شنّته قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، وأعربت عن قلقها البالغ أمام هذا التصعيد الخطير، معلنة تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني، داعية المجتمع الدولي، وخصوصا مجلس الأمن الدولي، إلى التدخّل العاجل لوقف هذه الاعتداءات الإجرامية.

بدورها، دعت حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، المجتمع الدولي، إلى التحرّك العاجل والفاعل لوقف التصعيد وتحمّل مسؤوليته القانونية والأخلاقية إزاء الشعب الفلسطيني، كما أدانت في بيان، العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مجدّدة موقفها الثابت من القضية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وفي السياق نفسه، أعربت قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لـلعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، مشدّدة في بيان أصدرته، على ضرورة تحرّك المجتمع الدولي بشكل عاجل لوقف اعتداءات الاحتلال المتكرّرة بحق المدنيين، لا سيما النساء والأطفال، مجدّدة موقفها الثابت من عدالة القضية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

من جهتها، طالبت الرئاسة الفلسطينية في بيان صحفي بوقف العدوان الإسرائيلي فورا، محمّلة الاحتلال المسؤولية عن هذا التصعيد الخطير، داعية المجتمع الدولي إلى إلزام إسرائيل بوقف العدوان وتوفير الحماية الدولية.

وأمس الجمعة 05 أوت/أغسطس، طالبت الأردن بضرورة الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي المدان على قطاع غزة، ودعت المجتمع الدولي إلى التحرّك العاجل والفاعل لوقف التصعيد وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وحذّر الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية، هيثم أبو الفول، من “التبعات الخطيرة للتصعيد الإسرائيلي وترويع المدنيين الذي لن يؤدي إلا إلى زيادة التوتّر والعنف وتعميق بيئة اليأس”.

وفي إطار الجهود المتواصلة لوقف العدوان على القطاع، أعلنت القاهرة، إجراءها اتصالات مكثّفة لوقف التصعيد والعودة إلى التهدئة في غزة، عقب هجمات إسرائيلية استهدفت القطاع.

وأكّدت وزارة الخارجية المصرية تواصل الجهود الرامية إلى احتواء الوضع في قطاع غزة، متحاشية إدانة العدوان الإسرائيلي على القطاع، الذي خلّف سقوط عشرات الفلسطينيين، بين شهيد وجريح.

إدانات دولية

عقب التصعيد، أدانت تركيا بشدة الضربات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت قطاع غزة الجمعة، وأوضحت وزارة الخارجية، في بيان، أنها تراقب بقلق عميق التوتّر المتصاعد في المنطقة عقب الغارات، مشيرة إلى أن فقدان مدنيين، من بينهم أطفال، حياتهم جراء تلك الهجمات يعتبر أمرا غير مقبول.

وبدورها، أدانت إيران العدوان الإسرائيلي، وقال متحدّث وزارة الخارجية ناصر الكناني، في بيان إن: “طهران تدين الهجوم على القطاع المحاصر وقتل قادة المقاومة والشعب الفلسطيني الأعزل”، وتحمّل الاحتلال مسؤولية عواقب الهجمات.

وأضاف المسؤول الإيراني أن الفلسطينيين لديهم حقوق قانونية في العمل والدفاع عن أنفسهم ضد العدوان، داعيا دول العالم والمنظمات الدولية إلى الوفاء بمسؤوليتها القانونية والأخلاقية في الدفاع عن الوطن الفلسطيني المظلوم.

من جانبه، حذّر المنسّق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند، من أن الصراع الحالي بين الاحتلال الإسرائيلي والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ستكون له عواقب وخيمة على المدنيين، معربا في بيان، عن “القلق العميق إزاء التصعيد المستمر في غزة بما في ذلك القتل المستهدف لأحد قادة حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية”.

ومن جهته، أوضح متحدّث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، جون كيربي، في تصريحات صحفية، أن الولايات المتحدة تعمل مع “إسرائيل” والشركاء الفلسطينيين وآخرين إقليميين على استعادة الهدوء، مشيرا إلى أن بلاده تساند الكيان في تحقيق أمنه.

منظّمات وحركات… الصوت الأقوى

على خلاف المواقف الرسمية لبعض البلدان العربية والتي وُصفت بالخافتة، علا صوت المنظمات الداعية إلى التدخّل العاجل لحماية المدنيين، معلنة دعمها الكامل للفلسطينيين على إثر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت “حملة التضامن مع فلسطين”، وهي منظمة أهلية مقرّها العاصمة البريطانية لندن، إن: “إسرائيل تقصف غزة الواقعة تحت الحصار غير القانوني منذ خمسة عشر عاما”، لافتة إلى أن الممارسات الإسرائيلية “خلقت ظروفا غير إنسانية لسكان غزة”، مطالبة لندن بـوقف صادرات الأسلحة إلى الاحتلال.

بدورها، أدانت شبكة المنظمات الفلسطينية الأمريكية العدوان الإسرائيلي وأطلقت حملة الكترونية لوقفه، وتوفير حماية دولية للفلسطينيين، وطالبت اليوم السبت 06 أوت/أغسطس، في بيان، الإدارة الأمريكية وأعضاء الكونغرس بالتدخّل الفوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وتوفير الحماية للمدنيين الأبرياء.

من جهتها، سلّطت منظّمة (Defense for Children) غير الربحية السويسرية، الضوء على مقتل الطفلة آلاء عبد الله ذات الخمس سنوات بغارة جوية إسرائيلية، وقالت إنّها تراقب تقارير تشير إلى وفيات وإصابات بين الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة نتيجة تلك الغارات.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي، أدانت بشدة العملية العسكرية التي تشنّها قوات الاحتلال على قطاع غزة، محمّلة “إسرائيل”، المسؤولية الكاملة عن تبعات هذا التصعيد الخطير، داعيةً المجتمع الدولي، خصوصا مجلس الأمن الدولي، إلى تحمل مسؤولياته في وقف العدوان وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

أمّا الأزهر الشريف فكان موقفه أكثر وضوحا وتعبيرا عن صوت الشارع العربي، ففي بيان أصدره، أدان العدوان على قطاع غزة، قائلا: “ندين بأشد العبارات إرهاب الكيان الصهيوني على غزة وقتل المدنيين الفلسطينيين وإصابة العشرات منهم واستهداف أطفالهم ونسائهم”.

وأضاف الأزهر: “ما يمارسه الكيان الصهيوني في حق الفلسطينيين، نقطة سوداء في جبين المجتمع الدولي والإنسانية، وسجلّ إجرامي متجدّد يضاف إلى سجلات الكيان الصهيوني السوداء”، مؤكّدا “ضرورة اتحاد العرب والمسلمين لمساندة الفلسطينيين ودعم قضيتهم وقضيتنا العادلة ونضالهم المشروع”.

إلى ذلك، وصف روّاد مواقع التواصل الاجتماعي عامة و”تويتر” خاصة، مساندة الدول العربية والدولية لغزة، بالضعيفة التي لا ترتقي للحدث، وعبّروا عن غضبهم من الصمت الرسمي العربي والعالمي، كما قارنت “تغريداتهم” ردود الفعل الأخيرة بمواقفهم من الحرب الروسية على أوكرانيا، مندّدين بالمواقف السلبية للدول المطبّعة مع الكيان.

العدوان على غزة#
تنديد دولي#
دعم عربي#

عناوين أخرى