اقتصاد تونس

تفاقم العجز التجاري لتونس بـ26.8% خلال أكتوبر المنقضي

تفاقم العجز التجاري لتونس بنسبة 26.8% خلال أكتوبر 2023 لتبلغ قيمته 2000.8 مليون دينار مقارنة بسبتمبر من السنة ذاتها (1578 مليون دينار).

وتراجعت نسبة تغطية الواردات بالصادرات لشهر أكتوبر بـ4.5 نقطة لتصل إلى مستوى 71.7%، حسب مؤشّرات أصدرها المعهد الوطني للإحصاء، الاثنين، بخصوص التجارة الخارجية بالأسعار الجارية لأكتوبر 2023.

وأرجع معهد الإحصاء تفاقم العجز إلى زيادة الصادرات بـ0.5%، فقط، مقابل زيادة الواردات خلال الشهر ذاته بـ6.8%.

فقد سجّلت صادرات البلاد تراجعا في أغلب القطاعات باستثناء قطاع الطّاقة، الذي زادت صادراته وبشكل مهم في حدود 87%، وهو ما يفسّر الزيادة الطفيفة المسجّلة في إجمالي الصادرات. وفي المقابل تراجعت صادرات الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 2.2% ويعود ذلك، أساسا، إلى تراجع صادرات الأسلاك والكابلات الموصلة.

وسجّل قطاع الفلاحة والصناعات الغذائية، بدوره، تراجعا وللشهر الثاني على التوالي بنسبة 2.7% متأثّرا بانخفاض الصادرات من الخضر ومنتجات البسكويت. 
كما تقلّصت صادرات تونس من قطاع المناجم والفسفاط ومشتقاته بنسبة 1.2%.

وتراجعت، بدورها، صادرات قطاع النسيج والملابس والجلود بنسبة 1.3%، وذلك نتيجة التراجع الذي شهده قطاع النسيج والملابس (3.9%) مقابل زيادة مبيعات قطاع الجلود والأحذية (10%).

ووفق التقسيم الجغرافي للدول التي تتعامل معها تونس، عرفت صادرات تونس إلى بلدان الاتحاد الأوروبي تراجعا بنسبة 3.7٪. وسجّلت أبرز الانخفاضات مع إيطاليا (22.5%) وألمانيا (8%). فيما زادت هذه الصادرات في اتّجاه إسبانيا (43.4%) وفرنسا (1.5%).

وتقلّصت الصادرات باتّجاه بلدان المغرب العربي بنسبة 7.4%، خاصّة، إلى ليبيا إذ تقلّصت بـ20.8%. كما تراجعت صادرات تونس نحو الولايات المتحدة الأمريكية بـ32%، ونحو تركيا (43.8%)، ونحو روسيا (8.7%). في المقابل زادت صادرات تونس بشكل ملحوظ نحو سويسرا (175.2%) ونحو المملكة المتحدة (18.3%).

أما بخصوص الواردات، فقد اقتنت تونس من الخارج خلال أكتوبر أكثر بنسبة 6.8% مقارنة بسبتمبر 2023. وشمل المنحى التصاعدي جميع مجموعات المنتجات باستثناء منتجات الطّاقة، التي تراجعت بـ3.6%.

وتأتي ثلثَا زيادة الواردات -حسب المعهد الوطني للإحصاء- من واردات مواد التجهيز، التي ارتفعت بنسبة 34.2% بعد تراجعها خلال سبتمبر 2023. كما ساهمت المواد الاستهلاكية في ارتفاع الواردات بـ4% أبرزها كان المنتجات الصيدلانية وقطع غيار السيّارات.

من ناحية أخرى شهدت الواردات من المواد الغذائية تطوّرا بنسبة 12.6% مدفوعة بمشتريات السكر والزيوت النباتية. في المقابل ظلّت واردات من المواد الخام شبه مستقرة (زيادة لم تتجاوز 0.2%).

واقتنت تونس أقل بـ1.3% من الاتحاد الأوروبي بعد تراجع مقتنياتها من إيطاليا (25.7%) ومن هولاندا (27%) مقابل زيادة هذه المقتنيات من إسبانيا (39%) وفرنسا (3.4%) وألمانيا (3%).

وتراجعت مشتريات تونس من بلدان المغرب العربي بنسبة 43.9%، خاصّة من الجزائر إذ تراجعت بـ51.2%.
مقابل ذلك اقتنت تونس أكثر بنسبة 67.3% من روسيا، و(23.6%) من الصين و(26.9%) من تركيا.