عرب

تفاصيل اليوم الخامس من الهدنة

تواصلت، أمس الثلاثاء 28 نوفمبر، عملية تسليم المحتجزين من قبل المقاومة، مقابل إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، في خامس أيّام الهدنة المتّفق عليها.
وحسب نادي الأسير الفلسطيني، تمّ إطلاق سراح 30 محتجزا فلسطينيّا، في خامس عملية تبادل بين الاحتلال وحماس، بينهم 15 امرأة و15 قاصرا.
وقد استقبل الفلسطينيون الأسرى المحرّرين رافعين رايات حركة حماس والقسام غربي رام الله، وبشعارات تحيّي الكتائب والمقاومة.
وكانت حركة حماس، قد أعلنت، في وقت سابق الثلاثاء، عن قائمة تتضمّن 30 اسما من الأسرى والأسيرات المشمولين في الدفعة الخامس من صفقة التبادل بين المقاومة الفلسطينية في غزة والاحتلال.
من جهتها، سلّمت كتائب القسام وسرايا القدس دفعة جديدة من المحتجزين الإسرائيليين لديها إلى الصليب الأحمر، ضمن اتفاق التبادل والهدنة مع الاحتلال.

وقد وثّقت كتائب القسام وسرايا القدس جانبا من تسليم مجاهديهما الدفعة الخامسة من المحتجزين لديها في قطاع غزة ضمن صفقة الهدنة وتبادل الأسرى.
بدورها، أكّدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنّها “نجحت في تسهيل إطلاق سراح ونقل 12 من المحتجزين الإسرائيليين والأجانب في غزة”، مؤكّدةً أنّ “الأسرى الإسرائيليين عبروا معبر رفح على متن سيارات الصليب الأحمر الدولي”.

وكان 33 أسيرا فلسطينيّا، بينهم 3 أسيرات و30 طفلا، انتزعوا حريتهم، بعد منتصف ليل أول أمس الاثنين، وذلك في الدفعة الرابعة من اتفاق تبادل الأسرى المبرم.

وكان من المفترض أن تنتهي الهدنة بين الاحتلال وحماس، ليل الاثنين، لكن تمّ الاتّفاق على تمديدها ليومين إضافيين، على أن تنتهي ليل الأربعاء.

يُشار إلى أنّه في الأيام الأربعة الماضية، جرت 4 دفعات من تبادل الأسرى بين المقاومة في غزة، والاحتلال، ضمن شروط الصفقة التي تقضي بإطلاق سراح 3 أسرى فلسطينيين من سجون الاحتلال في مقابل كل محتجزِ إسرائيلي لدى المقاومة في غزة.