عرب

تظاهرات حاشدة تعمّ العالم رفضا للإبادة الجماعية

شهدت العديد من المدن والعواصم العربية والعالمية، اليوم الجمعة، مسيرات وتظاهرات دعما لغزة ورفضا للإبادة الجماعية ضدّ أهالي القطاع، ومطالبات بإلغاء اتفاقيات التطبيع وطرد سفراء الاحتلال.
فتحت شعار “نحو حراك عربي وعالمي ضدّ الإبادة والتهجير”، انطلقت مسيرة مركزية حاشدة من أمام المسجد الحسيني في العاصمة الأردنية عمّان، تضامنا مع فلسطين وغزة، ورفضا لحرب الإبادة الجماعية والجرائم الكيان المستمرة في قطاع غزة منذ 7 أشهر، وفق موقع الميادين.نت.
وهتف المشاركون لفصائل المقاومة، وحيّوا صمودها، وطالبوا بطرد سفير الكيان من الأراضي الأردنية.
وأكّد المشاركون في المسيرة الدعم الشعبي الأردني المتواصل لحقوق الشعب الفلسطيني.
أما في المغرب، فنظّمت “الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع” وقفة احتجاجية أمام القنصلية الأمريكية في الدار البيضاء، تضامنا مع طلبة الجامعات الأمريكية ومساندة لكفاح فلسطين.
وفي البحرين، خرجت تظاهرة حاشدة بعد صلاة الجمعة في جامع الإمام الصادق (ع) في الدراز، تضامنا مع غزّة، وتنديدا بجرائم كيان الاحتلال، وطالبوا بإلغاء التطبيع وطرد السفير “الإسرائيلي”.
وباليمن، خرجت، صباحا، عشرات المسيرات الحاشدة في محافظات صعدة ورَيْمَة ومأرب، لتأكيد استمرار الموقف اليمني المساند للشعب الفلسطيني.
فيما شهدت مدينة كرمان جنوب إيران خروج تظاهرة داعمة لغزة عقب صلاة الجمعة، ورفع المتظاهرون هتافات مناهضة للسياسات الأمريكية والبريطانية الداعمة للكيان في جرائمها ضدّ الشعب الفلسطيني.
كما خرجت بمدينة همدان الإيرانية تظاهرة مندّدة بالجرائم “الإسرائيلية” ومناصرة لسكان غزة، وطالب المشاركون في التظاهرة المجتمع الدولي بوضع حدّ لعمليات الإبادة التي تُرتكب في حق الشعب الفلسطيني الأعزل.
أوروبيّا، شهدت فرنسا احتجاجات طلابية أمام جامعة العلوم السياسية في كل من باريس وليون تنديدا بالإبادة “الإسرائيلية” في غزة، واعتدت الشرطة بالضرب على عدد من الطلاب المحتجين أمام جامعة العلوم السياسية في باريس.
وفي أستراليا، أقيمت تظاهرة طلابية كبرى في جامعة سيدني، واعتصامات وتظاهرات في جامعات ملبورن وكانبيرا، تنديدا بالإبادة “الإسرائيلية” ضدّ غزة في حقّ شعبها الأعزل.
ومنذ السابع من أكتوبر يشنّ الكيان المحتل حربا على غزة، خلّفت أكثر من 112 ألفا بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط مجاعة ودمار هائل، وفق بيانات فلسطينية وأممية.
وتواصل “إسرائيل” حربها رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار فورا، وكذلك رغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “ارتكاب إبادة جماعية”.