تشايكوفسكي... شيوعيّ الموسيقى الروسية المُتجاوز لقوميتها الضيقة
tunigate post cover
ثقافة

تشايكوفسكي... شيوعيّ الموسيقى الروسية المُتجاوز لقوميتها الضيقة

العالم يحتفي اليوم بالذكرى 182 لميلاد عبقريّ الموسيقى الروسية بيوتر إليتش تشايكوفسكي صاحب "بحيرة البجع" و"الجمال النائم" ومجموعة "كسارة البندق"
2022-05-07 11:19

في مثل هذا اليوم 7 ماي/ أيار من العام 1840 ولد في مدينة فوتكنسك الروسية الموسيقار بيوتر إليتش تشايكوفسكي صاحب “بحيرة البجع” و”الجمال النائم”.

وتشايكوفسكي يعدّ أحد المطوّرين الكبار للموسيقى الروسية الحديثة، دخل مدرسة القانون في سانت بطرسبورغ عام 1855، ثم اتجه إلى دراسة الموسيقى في معهد الموسيقى بسانت بطرسبرغ من عام 1862 إلى 1866.

كان أول الموسيقيين الذين تلقوا تدريبا منظما في أساسيات الموسيقى، وفي السادسة والعشرين من عمره عُيّن أستاذا لتدريس الموسيقى في معهد موسكو للموسيقى من عام 1866 حتى عام 1877.

المتمرّد في صمت

كانت بدايته الجدية في التأليف في العام 1866، وهو الذي تطوّرت أحاسيسه وانفعالاته، في هذه الأثناء، خلال فترات طويلة من الإحباط النفسي، ومن المثير للعجب أنه ألف بعضا من أكثر مقطوعاته الموسيقية بهجة خلال هذه الفترة.

تعرّف على مجموعة الخمسة، وهي خمسة موسيقيين روس نادوا بقومية الموسيقى الروسية عوضا عن الموسيقى الأجنبية وهم: بالاكيريف وكْوي وموسورغسكي وريمسكي-كورساكوف وبورودين.

وغدا تشايكوفسكي صديقا لبالاكيريف، وعلى خلاف عميق مع موسورغسكي الذي كان أشدّ المجموعة تمسكا بقومية الموسيقى بخلاف تشايكوفسكي الذي لم يلق بالا لنهج “المجموعة” القومي. ومع ذلك، فقد أبدى أعضاء المجموعة إعجابهم بسيمفونيته الثانية التي كان يتخللها بعض الألحان الفولكلورية الروسية، إلاّ أنهم اتهموه، فيما بعد، بأن موسيقاه أوروبية لا تنتمي إلى المشاعر الروسية. ومن دواعي ذلك أن الناقد الموسيقي والأدبي ستاسوف (1824-1906) وهو المشجّع الأول للمجموعة والناطق باسمها، كان يقدّم إلى أعضائها موضوعات أدبية روسية لتلحينها، بينما كان يمنح تشايكوفسكي أدبيات أجنبية، إضافة إلى ذلك، كان الموسيقي دارغوميشكي (1813-1869) قد أوحى إلى تشايكوفسكي بوجوب شيوعية الموسيقى دون تأكيد قوميتها.

وهذا ما شجّعه على زيارة العديد من البلدان الأوروبية وتوسيع علاقاته الفنية مع موسيقييها، إضافة إلى إعجابه بمشاهير مؤلفي الأوبرا الإيطاليين مثل روسيني وفيردي وبلّيني وبالكثير من الرواد الموسيقيين الأوروبيين السابقين له مثل موتسارت وبتهوفن وغيرهما من المشاهير.

الموسيقار الحزين

يعدّ تشايكوفسكي من أوائل الموسيقيين الروس الذين اشتهروا عالميا، فقد كان متمكنا من تنسيق الفرقة الموسيقية -الأوركسترا- بمقدرة فذّة من مزج أصوات الآلات الموسيقية المختلفة بخلق الأثر الموسيقي المتنامي، وكانت له أيضا موهبة خاصة في كتابة المقطوعات الغنائية.

وصف تشايوفسكي بأنه مؤلف الموسيقى التي يغلب عليها الحزن. ومن أهم أعماله السيمفونيات الثلاث الأولى والتي نادرا ما تؤدّى في الوقت الحاضر. وتعدّ سيمفونيته الرابعة أولى روائعه على النمط السيمفوني، كما أن سيمفونيته الخامسة هي الأجمل من حيث التركيب المنظم.

وتضمّ أعمال تشايوفسكي الموسيقية الأخرى “الكابريشيو الإيطالي” ومجموعة “كسارة البندق” بالإضافة إلى أربع مقطوعات أخرى.

وتعتبر مؤلفات تشايوفسكي الأخرى مثل “كونشرتو للبيانو” و”الأوركسترا رقم 1″ من الكلاسيكيات في هذا المجال، إلى جانب مؤلفاته للباليه منها “بحيرة البجع” و”الجمال النائم”.

كتب تشايوفسكي العديد من المؤلفات للأوبرا، لكن اللتين اشتهرتا منها هما فقط أوبرا “يوجين أفوجين” و”ملك العناكب”. أما في موسيقى الآلات فأهم أعماله رباعيته الوترية الثالثة، وقصيدته السيمفونية “العاصفة”، وافتتاحياته السيمفونية “مانفرد” و”روميو وجوليت” و”هاملت” و”فرلانشكا داريمني”.

توفّي بيوتر إليتش تشايكوفسكي في 25 أكتوبر من العام 1893 بداء الكوليرا بمدينة سانت بطرسبرغ عن عمر ناهز الـ53 عاما، مخلفا وراءه إرثا فنيا زاخرا كان وما يزال من أهم كلاسيكيات الموسيقى العالمية، خاصة الأوبيرالية منها.

تشايكوفسكي#
ثقافة#
روسيا#
موسيقى#

عناوين أخرى