ترسانة خدمات خلف نجوم الكرة...فينسيوس جونيور مثالا
tunigate post cover
رياضة

ترسانة خدمات خلف نجوم الكرة...فينسيوس جونيور مثالا

طهاة ومصورون ومختصون في التسويق والقانون... صحيفة برازيلية تكشف حياة نجم ريال مدريد فينيسيوس جونيو خارج الملاعب
2021-10-09 17:49


 لاعب كرة القدم ليس مجرّد رياضي يمارس نشاطًا ويتقاضى راتبا. حتى ينجح رياضيا ويسجل الأهداف ويحقق البطولات ويلفت اهتمام الإعلام والجمهور، عمل كبير يقوم به اللاعب خارج الملعب. نجم ريال مدريد الإسباني فينيسيوس جونيور يهتم كثيرا بتسويق صورته وتوفير ظروف نجاحه. القصة كشفتها صحيفة “غلوبو” البرازيلية منذ أيام.


ترسانة خدمات
يتمتع اللاعب البرازيلي فينيسيوس جونيور بخدمات عدة يقدمها طاقم بشري يتكون من 39 شخصا، من بينهم 12 يعملون لصالحه بشكل حصري.
يولي فينيسيوس أهمية قصوى للجانب الصحي، إذ يعتني طباخ مختص بنظامه الغذائي بطريقة علمية. كما يهتم الطباخ بالعلاج الطبيعي للنجم البرازيلي تياغو لوبو، الذي أُوكلت إليه مهمة متابعة وضعه الصحي وحمايته من الإصابات واستعادة لياقته بعد المباريات، إضافة إلى مهمة الإعداد الذهني، حسب الصحيفة البرازيلية.
مهنيا، يضع فينيسيوس فريقا كاملا، يتكون من مصورين فوتوغرافيين، أحدهما يرافقه أثناء المباريات والتدريبات والآخر يلازمه خارج الملعب.


ويشمل الفريق أيضا رجال قانون ومختصين في التسويق لإدارة أعماله وعقود الرعاية مع العلامات التجارية الضخمة، من خلال شركة تي أف أم .
“يتمتع مهاجم ريال مدريد بعقود رعاية من شركات عالمية على غرار “نايكي” للملابس الرياضية و”دولتشي غابانا و”غاغا ميلانو”، فضلا عن تمثيله لعبة الفيديو فيفا 2020 كسفير لها في العالم. وتدر هذه العقود حوالي 800 ألف يورو على اللاعب.
اهتمام فينيسيوس بصورته تجلى من خلال ارتفاع شعبيته على مواقع التواصل الاجتماعي وزيادة الاهتمام به ومتابعته من قبل الجمهور. فحسابه على إنستاغرام اقترب من  12 مليون متابع، بينما كان يتابعه مليون شخص فقط قبل الانتقال إلى ريال مدريد سنة 2018.


نظرة استشرافية
يخطط اللاعب البرازيلي لتوفير ظروف التألق في المستقبل، إذ يستعد للانتقال إلى منزل مجهز بالكامل ويحتوي على قاعة رياضة عصرية وصالة ألعاب وحوض سباحة استشفائي.
قدم فينيسيوس مشاريع خيرية رائدة، أبرزها تأسيس مدرسة خاصة لتدريس الأطفال الفقراء في البرازيل، في شهر جويلية/يوليو الماضي، إيمانا منه بأهمية العلم، إذ قال: “لا أريد أن أرى المزيد من الأطفال مثل فينيسيوس ونيمار وكريستيانو رونالدو، أريد المزيد من الأطباء، والمزيد من الأشخاص المؤهلين، والمزيد من الأشخاص في جميع القطاعات لنتطور”.
يهتم الشاب البرازيلي البالغ من العمر 23 عامًا، بكل هذه المسائل وهو الأقل أجرا بين لاعبي ريال مدريد، إذ يتقاضى 3.5 ملايين يورو فقط سنويا.
ويعوّل فينسيوس على نجاحه مع الريال لمضاعفة راتبه في العقد الجديد.

ريال مدريد#
فينيسيوس جونيور#
كرة قدم#

عناوين أخرى