تخليدًا لذكرى ضحايا "الخميس الأسود"…اتحاد الشغل يطالب باعتماد يوم 26 جانفي عيدا وطنيًا
tunigate post cover
تونس

تخليدًا لذكرى ضحايا "الخميس الأسود"…اتحاد الشغل يطالب باعتماد يوم 26 جانفي عيدا وطنيًا

جريمة نكراء في حق الشعب التونسي.. على أجهزة الدولة الاعتراف بها…اتحاد الشغل يطالب بإقرار ذكرى "الخميس الأسود" يوم 26 جانفي عيدًا وطنيا
2022-01-26 13:34

أطلق الاتحاد العام التونسي للشغل حملة لاعتماد يوم 26 جانفي من كل  سنة يومًا وطنيًا في تونس، تخليدًا لذكرى “الخميس الأسود”، وإنصافا لتاريخ التحرّكات الاحتجاجية.

الحملة تحمل عنوان “ما نسيناش 26 جانفي”، أي لم ننس ذلك التاريخ، وذلك لإعادة الاعتبار إلى الشهداء من النقابيين الذين سقطوا برصاص الأمن في تلك الفترة، حسب عريضة نشرها الاتحاد الأربعاء 26 جانفي.

ويعتبر اتحاد الشغل أحداث يوم 26 جانفي عام 1978 “جريمة تاريخية مكتملة الأركان في حق الشعب التونسي”، ويرى في إقرار هذا التاريخ عيدًا وطنيًا اعترافًا من الأجهزة الأمنية والقضائية بمسؤوليتها عن “سقوط مئات الضحايا وعن الإيقافات العشوائية والتعذيب والنفي والأحكام الجائرة التي أصدرتها محاكم أمن الدولة في حق المتظاهرين”.

“ويعد الخميس الأسود” من الأحداث الفارقة في تاريخ تونس المستقلة، إذ تحوّل إضراب عام دعت إليه أكبر النقابات التونسية، اتحاد الشغل، إلى احتجاجات شعبية عارمة ضد سياسة حكومة الهادي نويرة وتدهورت الأوضاع الاجتماعية في تلك الفترة، وتحولت إلى مواجهات مع قوات الأمن، انتهت بسقوط 56 قتيلاً و365 جريحًا فضلا عن مئات الموقوفين ومن بينهم قيادات نقابية يتقدمها أمين عام اتحاد الشغل الحبيب عاشور.

ويساند اتحاد الشغل في هذه الحملة عدة منظمات وطنية، من بينها الرابطة التونسية لحقوق الإنسان والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

الاتحاد العام التونسي للشغل#
الخميس الأسود#
نقابات تونس#

عناوين أخرى