عالم

تجمّعوا داخل مبنى الكونغرس.. محتجون أمريكيّون يطالبون بوقف الحرب على غزة

طالب عدد من المتظاهرين العرب واليهود الأمريكيين خلال تجمّعهم داخل مبنى الكونغرس الأمريكي في واشنطن اليوم الخميس 7 ديسمبر، بوقف دائم للإبادة الجماعية في قطاع غزة.

ونقل موقع الجزيرة عن إحدى المحتجات خلال وجودها في مبنى الكونغرس قولها: “نحن هنا للتعبير عن قلقنا بشأن ما يحدث في غزة والإبادة الجماعية فيها”، مشيرة إلى سعيهم إلى إيصال صوتهم إلى أعضاء المؤسسة من أجل وقف تام لإطلاق النار وعدم إرسال أية أسلحة أو مساعدات إلى الكيان المحتلّ.

ودعا المتظاهرون إلى إنهاء الدعم العسكري غير المشروط لإسرائيل من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين، والتوقف عن قبول التمويل من منظمة “آيباك”، التي يرون أنها تؤثر في قرارات المشرعين لصالح الحركة الصهيونية، وفق تعبيرهم.

يذكر أن مئات اليهود الأمريكيين نظموا قبل شهر اعتصاما مفتوحا داخل مبنى الكونغرس الأمريكي للمطالبة بوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والتنديد بالمجازر التي يرتكبها الاحتلال بحق الفلسطينيين في القطاع.

وشارك في الاعتصام المفتوح بعض النواب من الكونغرس الأمريكي، من بينهم النائبة الديمقراطية ذات الأصول الفلسطينية، رشيدة طليب، التي ألقت كلمة في الاعتصام.

وخلال كلمة ألقتها طليب وجهت رسالة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن، جاء فيها: “الرئيس بايدن لسنا معك في هذه، تحتاج إلى الاستيقاظ وفهم ذلك. لم نعد نستطيع مشاهدة الناس يرتكبون المجازر ويقتلون كثيرا من الناس ببساطة، ثم نقف متفرجين ونصمت حيال ذلك”.

وخاطبت المعتصمين بالقول: “أقسم بالله إنكم في الجانب الصحيح من التاريخ. أنتم تقومون بما في وسعكم لإنقاذ حياة الناس”.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها: “أوقفوا إطلاق النار” و”لا تقتلوا باسمنا”.

ويشنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر الماضي حربًا مدمّرة على قطاع غزة، خلّفت أكثر من 17 ألف شهيد بينهم نحو 8 آلاف طفل و5 آلاف امرأة، وأكثر من 66 ألف مصاب، إضافة إلى دمار هائل في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة.