تونس

بين جانفي وماي 2024.. الأمن التونسي يقبض على 595 “حرّاقا”

أكّد وزير الداخلية كمال الفقي أنّ تونس سجّلت بين جانفي وماي 2024 حوالي 52 ألف و972 شخصا، حاولوا اجتياز الحدود خلسة في إطار الهجرة غير النظامية، 92% منهم أجانب.

معتقلو 25 جويلية

كما تمّ إنقاذ 4334 شخصا، 98% منهم أجانب، مع إحباط حوالي 3369 محاولة هجرة، وغرق 103 قوارب وزوارق.

وكشف وزير الداخلية أنّ الوحدات الأمنية التونسية ضبطت 595 وسيطا (حرّاقا)، وحجزت 429 مركبا، كما تمّ انتشال 341 جثة أغلبها لأجانب.

جاء ذلك، في مداخلته، اليوم الثلاثاء، ضمن فعاليات الملتقى العربي للحدّ من تهريب المهاجرين وتعزيز مسارات الهجرة الآمنة والنظامية، الذي ينعقد بتونس العاصمة على امتداد ثلاثة أيام، ينتهي الخميس 23 ماي الجاري، وذلك بالتعاون بين وزارة الداخلية التونسية وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنيّة والمنظمة الدولية للهجرة، مؤكّدا ضرورة تعزيز شراكات حقيقية لمناهضة ظاهرة تهريب المهاجرين، وفق تعبيره.

ولدى افتتاحه الحصة الأولى من الملتقى، قال الفقي إنّه ينعقد في وضع إقليمي متوتّر، داعيا الخبراء والمختصّين إلى المساهمة في بلورة التصوّرات لإيجاد الحلول لهذه الظاهرة المرتبطة بالإرهاب وتجارة الأعضاء وتبييض الأموال.

ولفت إلى أنّ تونس اعتمدت على مقاربة تقوم على التواصل مع مختلف المتداخلين في كل المنطقة، وكذلك مع الهياكل الدولية، نظرا إلى التزام تونس بمعاضدة المجهود الدولي لمناهضة هذه الظواهر.