ثقافة

بين التعاطف والاستنكار.. “نجمات” الفن العربي يندّدن بمجزرة رفح

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي والصفحات الرسمية لمجموعة من نجمات الفن العربي إدانة واسعة واستنكارا، بعد سلسلة المجازر التي شنّها الكيان المحتل على الفلسطينيين العزل في قطاع غزة في الأيام الماضية، كان آخرها مجزرة على مخيم النازحين في رفح، والتي ذهب ضحيتها العشرات من بينهم أطفال ونساء.

معتقلو 25 جويلية

وشاركت الفنانة اللبنانية إليسا رأيها واستنكارها للمجازر في رفح مُتسائلة عن نوع الديمقراطية التي يقوم الغرب بتصديرها إلى العالم.

وكتبت عبر إكس: “الصور والأصوات من رفح ما رح تروح من بالي (لن تمحى). الإنسانية ماتت مبارح (الأحد) وصرلها من 7 أكتوبر ميتة. يا رب لو شو ما صلينا قليل وشو ما طلبنا ما رح يكفي. ارحم هالناس والأطفال وارحم فلسطين، شو هل الإجرام (ما هذا الإجرام)، هيدي الديمقراطية يللي عم تصدروا للعالم؟ #مجزرة_ررررفح”.

وكتبت الممثلة اللبنانية نادين نسيب نجيم عبر ستوري على إنستغرام: “يا رب تساعدهم يا رب، لأيمتى هيك (إلى متى) رح نظل، يا أمي العذراء بهالشهر المريمي كوني مع كل أم واحميها واحمي أولادها، إنتي أمنا يا عذراء تشفعي بقلوب الأمهات والآباء الموجوعين وتحميهم”.

وأضافت: “والشهداء دائما أطفال، شو ذنبهم يا الله؟”، وفق ما نقله عنها موقع بالعربي ET.

إلى متى؟

أيضا كتبت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم عبر إكس: “كنت بتمنى كون عم صبّح عليكن وقلكن صباح الخير، بس صور الأشلاء والقصف على الأبرياء بالمخيمات بتبكّي، وما بتدل إلّا عالشرّ اللي معبّا (يملأ) الكون”.

وسألت مواطنتها الممثلة اللبنانية ماغي بوغصن عبر إكس: “لأيمتى (إلى متى) رح يبقى قتل الأبرياء العزّل يمرق (يمرّ) مرور الكرام؟ صار لازم حدا يتدخّل ويوقّف هالمجازر.. مشاهد مرعبة عم نشوفها كلنا ويشهد عليها العالم كلّه والصمت سيد الموقف! يا رب رحمتك”.

بدورها شاركت النجمة سيرين عبدالنور في إدانة المجازر من خلال تدوينة لها عبر حسابها الخاص على إنستغرام، قائلة: “وين ما هربوا الموت لاحقهم، وكأن محكوم عليهم بالظلم، فعلا ما فيه كلام بقى يعبر، بس (لكن) فيه #الله وعدالته”. رفح #فلسطين..#

كما شاركت صورة أب يحمل طفلته، وهما ملطّخان بالدماء، علّقت عليها : “الله يخلصكم من هالظلم”.

ومن السعودية شاركت الفنانة أسيل عمران مجموعة من الستوريهات عبر إنستغرام عبّرت من خلالها عن تضامنها الكامل واستنكارها للجرائم المُرتكبة في رفح.

بدروها شاركت عارضة الأزياء التونسية ريم السعيدي فيديو مُركّبا عبر ستوري إنستغرام تضمّن مقابلة للرئيس الأمريكي جو بايدن ومشاهد من المجازر في رفح، وعلّقت عليه: “مرحبا، ألا يوجد من يمكنه إيقافهم؟”.

كما شاركت “الموديلز” العالمية مشاهد من النيران في تغطية الجزيرة للحدث تحت عنوان: “إسرائيل تستهدف مخيمات النازحين بـ2000 رطل من القنابل”.

ومن مصر شاركت النجمة هنا الزاهد عددا من البوستات من صفحات التضامن مع رفح علّقت عليها: “حسبي الله ونعم الوكيل”.

تعنّت وتعمّد

وشنّت قوات الاحتلال، مساء الأحد، هجوما عنيفا على رفح، في قصف “إسرائيلي” استهدف خيام نازحين في منطقة تل السلطان شمال غرب رفح، رغم أنها كانت ضمن المناطق التي زعم “جيش” الاحتلال أنها آمنة ويمكن النزوح إليها.

وراح ضحية الهجوم 45 شهيدا، بينهم 23 من النساء والأطفال وكبار السن، و249 مصابا.

وزعم رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو، في كلمة أمام الكنيست، أنّ قصف مخيّم النازحين في رفح جنوب قطاع غزة “خطأ مأساوي”، وأنّه “يجري التحقيق في الحادث” من قبل قوات الاحتلال.