ثقافة

“بينوميs+1 “.. عزيز الجبالي يجمع شركاءه في السكن وهموم الوطن في ليلة واحدة

ضمن برمجة الدورة الـ58 من مهرجان الحمامات الدولي، تحوّلت الخشبة، مساء أمس الثلاثاء، فضاءً لمشروع مسرحي جديد عن نص وإخراج لعزيز الجبالي بمشاركة محمد صابر الوسلاتي في الكتابة.

معتقلو 25 جويلية

“بينوميs+1 ” عمل مسرحي امتدّ نحو الساعتين والنصف، اختزل فيها عزيز الجبالي خمس حلقات من سلسلة “بينومي” بإخراج متميز وكتابة مغايرة، شدّت انتباه الجمهور الغفير في الليلة الخامسة من مهرجان الحمامات.

العرض الذي يُصافح الجمهور لأول مرّة في صيغته الجديدة  على ركح مهرجان الحمامات الدولي، ينطلق من تجربة اختيار “حميدو” (عزيز الجبالي) الشخصية الرئيسية لشريك سكن.

“حميدو” الذي يصطدم بعائلته والمجتمع بسبب اختلافه وشغفه بعالم الأزياء والموضة، ويقرّر التمرّد ليحافظ على موهبته، حيث استقل بنفسه، ومن ثمة سافر إلى فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية قبل عودته إلى تونس.

العودة إلى تونس لم تكن سهلة على “حميدو”، إذ كان مجبرا على البحث عن شريك للسكن بعد أن تدهورت أوضاعه المالية.

وهنا تدور أحداث المسرحية على خلفية تجربة اختيار الشريك المثالي الذي سيتقاسم معه فضاءه الخاص.

فـ”حميدو” يعيش بمفرده منذ فترة طويلة، وهو يحبّ وحدته وتفاصيلها، وله عادات يحميها من أعين الغرباء، يحاول عبثا أن ينسجم مع الآخر الذي يشاركه الفضاء، وعلى إيقاع ذلك تنشأ وضعيات مضحكة مع الشخصيات التي يؤدّيها عدد من الممثلين الضيوف.

محمد صابر الوسلاتي، وعبدالكريم البناني، وعصام عبسي، ومحمد السويسي، وفاطمة صفر، وياسمين الديماسي، وVipa، ونجلاء بن عبدالله، وعصام العياري، وجهاد الشارني، وعبدالحميد بوشناق، ممثلون تشاركوا الركح وخاضوا في ظواهر اجتماعية وثقافية واقتصادية مختلفة، بشكل كوميدي سلس.

كما شهد العرض مشاركة خاصة للشيخ محمد بن حمودة، لتبدو شخصيات العرض متلونة لكل منها خصوصياتها وخلفياتها وهواجسها، شخصيات تخلق نواة مصغرة عن المجتمع التونسي بكل ما يحمله من اختلافات وتناقضات.

وعلى إيقاع سينوغرافيا بسيطة تحيل إلى عنوان العرض، وترسم الفضاء المكاني الذي تدور فيه تجربة اختيار شريك السكن، وإضاءة تحاكي النص المفعم بالمواضيع وبالقضايا والهواجس غاص العرض في إحالات عن الواقع التونسي والعربي، مع إسقاطات على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية عموما، تجلّت على الركح بأسلوب نقدي يراوح بين التلميح والتصريح وبين الضمني والمباشر.

نبذ العنصرية، قبول الآخر، التعايش السلمي وغيرها.. رسائل ينثرها الجبالي من خلال عمله المسرحي الذي تطرّق فيه إلى معضلات التمييز، والجهويات، والتضليل الإعلامي، والأحكام المسبقة، وغزو مواقع التواصل الاجتماعي بكوميديا سوداء مضحكة مبكية.

وتتواصل عروض مهرجان الحمامات الدولي في نسخته الـ58، الليلة الأربعاء 10 أوت، مع عرض للفنان الإسباني، عازف القيثارة توماتيتو.