لايف ستايل

بيع ساعة “قنبلة هيروشيما الذرية” بأكثر من 31 ألف دولار في مزاد

بأكثر من 31 ألف دولار، بيعت في مزاد علني لدار مزادات “آر آر” في بوسطن، ساعة ذابت في قصف هيروشيما باليابان في 6 أوت بـ1945.

وتوقّفت الساعة لحظة تفجير قنبلة ذرية على المدينة اليابانية -الساعة 8:15 صباحا- خلال الأيام الأخيرة من الحرب العالمية الثانية، وفق موقع سكاي نيوز عربية.

ورغم ضبابية أصابت بلور الساعة بسبب الانفجار، إلّا أن عقاربها توقّفت عند الساعة 8:15 صباحا، وهي اللحظة التي أسقطت فيها طائرة أمريكية القنبلة الذرية.

وتمّ انتشال الساعة من بين أنقاض هيروشيما، وتمثل لمحة عن الدمار الهائل الذي خلفته أول قنبلة ذرية انفجرت فوق المدينة اليابانية.

وقال بوبي ليفينغستون، المدير التنفيذي لدار المزادات: “نأمل بشدة في أن تكون هذه القطعة، التي تستحقّ العرض في متحف بمثابة رمز مؤثّر، لا يقتصر فقط على تذكيرنا بثمن الحرب فحسب، بل أيضا لتأكيد  قدرات التدمير العميقة التي يجب على البشرية أن تسعى جاهدة إلى تجنبها. ساعة اليد هذه، على سبيل المثال، تمثل اللحظة الزمنية التي تغيّر فيها التاريخ إلى الأبد”.

وقالت دار المزادات إنه وفق بائعها، استعاد جندي بريطاني ساعة اليد من وسط أنقاض المدينة أثناء قيامه بمهمة توفير إمدادات طوارئ وتقييم احتياجات إعادة الإعمار في هيروشيما.

وتمّ بيع الساعة الصغيرة نحاسية اللون في مزاد علني إلى جانب مقتنيات أخرى ذات أهمية تاريخية، حسب دار المزادات، علما أن الفائز بالمزاد تكتمّ عن هويته.

ومن بين المقتنيات الأخرى التي عرضت في المزاد نسخة موقعة من “الكتاب الأحمر الصغير” للزعيم الصيني السابق ماو تسي تونغ، بيعت مقابل 250 ألف دولار، وصكّ موقع من جورج واشنطن -وهو أحد صكين معروفين تمّ التوقيع عليهما من الرئيس وطرحا في السوق- مقابل أكثر من 135 ألف دولار، وقائمة التحقّق من إعداد الوحدة القمرية لمركبة أبولو 11، وبيعت مقابل أكثر من 76 ألف دولار.