عرب

بيان عربي مشترك يرفض استهداف المدنيين والتهجير القسري

أصدر وزراء خارجية تسع دول عربية، الخميس 26 أكتوبر، بيانا مشتركا بشأن العدوان العسكري الذي يشهده قطاع غزة، أكّد فيه رفض استهداف المدنيين، كما أدان مخطّطات التهجير القسري ضدّ الشعب الفلسطيني من القطاع المحاصر ودعا إلى وقف فوري لإطلاق النار.
ويأتي هذا البيان عقب إخفاق قمة القاهرة للسلام في التوصّل إلى بيان ختامي بسبب الخلافات بين الأطراف الغربية والعربية المشاركة.
وشملت قائمة الدول الموقّعة على البيان، كلّا من الإمارات، الأردن، السعودية، عمان، قطر، الكويت، مصر، والمغرب.
وشدّد البيان المشترك على رفض استهداف المدنيين، والمنشآت المدنية، و”كافة أعمال العنف والإرهاب” ضدّهم، وكذلك انتهاك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
كما أكّدت الدول الممضية رفضها أيّ محاولات لتصفية القضية الفلسطينية على حساب الشعب الفلسطيني وشعوب دول المنطقة، أو “تهجير الشعب الفلسطيني خارج أرضه”.
وتطرّق البيان على صعيد آخر إلى “الإفراج الفوري عن الرهائن والمحتجزين المدنيين”، وضمان توفير معاملة آمنة وكريمة وإنسانية لهم اتّساقا مع القانون الدولي.
وضمنت الدول التسع مطالبة لمجلس الأمن بإلزام كل الأطراف بالوقف الفوري والدائم لإطلاق النار. وأضاف البيان أنّ التقاعس في توصيف الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي يعدّ بمثابة منح الضوء الأخضر لاستمرارها.
وأشار البيان على صعيد آخر، إلى أنّ “حق الدفاع عن النفس الذي يكفله ميثاق الأمم المتّحدة لا يبرّر الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي، أو الإغفال المتعمّد للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، بما فيها حقّ تقرير المصير، وإنهاء الاحتلال المستمر من عشرات السنين”.
وذكّر البيان المشترك بضرورة العمل على ضمان النفاذ السريع والآمن للمساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة دون عوائق.