تونس

بوعسكر: لا تأجيلَ للانتخابات المحليّة بسبب الوضع في فلسطين

 أفاد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر أنّ “التمديد في فترة الترشحات لن يؤثّر في بقية مدة الرزنامة الانتخابية”.
وأضاف في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء خلال زيارة أدّاها عشية اليوم الاثنين لمركز قبول الترشحات بالقيروان، أنّ اتخاذ قرار التمديد في مدة الترشحات جاء بناء على طلبات من المترشحين الذين لم يستوفوا كامل ملفات ترشحهم بسبب صعوبات في استكمال بعض الوثائق الإدارية على غرار البطاقة عدد 3 ووصل السداد الخاص بالضريبة وشهادة إبراء الذمة. 
وأوضح  أنّه تمّت المحافظة على موعد الحملة الانتخابية التي تنطلق يوم 2 ديسمبر مقابل التقليص في فترة البت في الترشحات.
ولفت إلى أنّه بعد إتمام مرحلة الترشّحات ستعلن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عن قائمة المترشحين المقبولين أوليا ثم ستنطلق في حملة توعوية جديدة تستهدف المترشحين والناخبين للتعريف بالمجالس المحلية ودورها ومهامها وتركيبتها كما ستنطلق حملة ثالثة لتحيين سجلّ الناخبين.
ويذكر أنّ أبواب الترشّح لمجالس الانتخابات المحلية قد أُغلقت  اليوم الاثنين على الساعة الثامنة مساء، وكشف بوعسكر  أنّ  عدد المترشحين تجاوز 7500 مترشح في حدود الساعة الثالثة بعد الظهر ربعهم من الشباب فوق 35 سنة وقرابة 12 بالمئة منهم من النساء كما أنّ  عدد ذوي الإعاقة تجاوز 1050 مترشحا لهذه المجالس.
وتطرق بوعسكر إلى ما وصفه بـ”المشاركة المحترمة للمرأة والشباب” مضيفا: “مشاركة النساء كانت نوعية باعتبار أن المرأة ترشحت بنفسها للانتخابات التي لم تعد بنظام القائمات بل أصبحت بنظام الأفراد الذي يصعب معه تطبيق مبدإ التناصف، لكن مع ذلك ترشح عدد هام من النساء رغم صعوبة الحصول على 50 تزكية في بعض المناطق وغيرها من الوثائق” مشيرا إلى أن الهدف من كل ذلك أن “تكون مشاركة المرأة فاعلة”.
وبخصوص بعض الدعوات إلى تأجيل الانتخابات بسبب الوضع الدولي في فلسطين، أكد بوعسكر أنّه “لا يوجد داع للتأخير باعتبار أنّ كل المؤشرات إيجابية وأفضل مما كنا نتصوره حيث تجاوزنا أكثر من 7500 ترشح بكامل تراب الجمهورية بما يغطي 279 مجلسا محليا و2085 عمادة، باستثناء جزيرة جالطة وبرج الخضراء وهما عمادتان غير آهلتين بالسكان.