عالم

بوريل يستنكر تهجير المدنيين في رفح إلى مناطق “غير آمنة”

قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل إنه “من غير المقبول إرغام المدنيين في رفح على التوجه إلى مناطق غير آمنة”.

وأضاف بوريل في منشور، الأحد، بشأن أوضاع المدنيين في منطقة رفح جنوب قطاع غزة، التي بدأ الجيش الإسرائيلي بشن هجوم بري “محدود” عليها قبل أيام، أن “إسرائيل ملزمة بموجب القانون الدولي بتوفير الحماية للمدنيين”.

وأكد على أنه “من غير المقبول إجبار المدنيين في رفح على التوجه نحو مناطق غير آمنة”.

وتابع: “نواصل حث إسرائيل على عدم المضي قدما في عملية برية في رفح وهو الأمر الذي سيؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الشديدة بالفعل”.

والاثنين الماضي، أعلنت تل أبيب بدء عملية عسكرية في رفح، زعمت بأنها “محدودة النطاق”، ووجهت تحذيرات إلى 100 ألف فلسطيني بالهجرة قسرا شرق المدينة.

ورغم التحذيرات الدولية المتصاعدة تجاه توسيع العمليات العسكرية في رفح، دعا الجيش الإسرائيلي، صباح السبت، إلى تهجير سكان أحياء في قلب المدينة “بشكل فوري”، ليوسع بذلك عملياته التي بدأت الاثنين، شرقي المدينة.

وحذرت حركة حماس، السبت، من تداعيات سيطرة الجيش الإسرائيلي على معبر رفح وإغلاقه لليوم الخامس، ما “ينذر بكارثة إنسانية وتفاقم لحالة المجاعة في كافة أنحاء قطاع غزة المحاصر”.

وتشن إسرائيل منذ السابع من أكتوبر 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة تسببت بسقوط عشرات الآلاف من الضحايا غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وخلفت دمارا وخرابا واسعين وكوارث صحية وبيئية وأزمات إنسانية، ما استدعى محاكمة تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بدعوى “إبادة جماعية”.