بودن: عودة تونس إلى الوضع الطبيعي بعد الانتخابات التشريعية
tunigate post cover
تونس

بودن: عودة تونس إلى الوضع الطبيعي بعد الانتخابات التشريعية

"استعادة ثقة التونسيين في دولتهم ومؤسّساتها وضمان استقرار سياسي دائم"، ستكون بتنظيم انتخابات تشريعية مبكّرة ووضع قانون انتخابي ومحكمة دستورية
2022-08-30 23:08


قالت رئيس الحكومة نجلاء بودن، إنّ تونس عازمة على المضي قدما في هذا المسار التصحيحي الهادف إلى إقامة مؤسّسات ديمقراطية حقيقية ودائمة، وإرساء الأسس الحقيقية لسيادة القانون ومكافحة الفساد، في ظلّ احترام مبادئ الديمقراطية والحريات الأساسية وفي انسجام تامّ مع خيارات الشعب التونسي. وأضافت أنّ العودة إلى الوضع الطبيعي لجميع المؤسّسات الديمقراطية، ستكون بعد تنظيم انتخابات تشريعية مبكّرة في 17 ديسمبر/كانون الأول المقبل. 

وكان الرئيس قيس سعيّد، قد أعلن في ديسمبر/كانون الأوّل الماضي، عن تنظيم انتخابات تشريعية يوم 17 ديسمبر/كانون الأول المقبل، بعد تنظيم استشارة شعبية انطلقت منذ 1 جانفي/يناير الماضي عبر منصّات الكترونية، حتى يوم 20 مارس/آذار المنقضي، وعرضت نتائجها على الاستفتاء يوم 25 جويلية/يوليو الماضي.

وفي كلمة ألقتها خلال مشاركتها في ملتقى رواد الأعمال الواقع تنظيمه من مجمع مؤسّسات فرنسا “حركة الأعمال الفرنسية” (آم إي دي إي آف)، الثلاثاء 30 أوت/أغسطس، أكّدت بودن يقينها من عبور المرحلة الانتقالية التي تشهدها تونس.

وأضافت أنّ الاستفتاء على الدستور شهد “مشاركة استثنائية” من خلال مشاركة 2 مليون و850 ألف ناخب، وهو ما يساوي عدد الناخبين الذين شاركوا في انتخابات 2019، منهم 95% وافقوا على مشروع الدستور. 

وشهدت تونس في 25 جويلية/يوليو المنقضي، استفتاءً على مشروع الدستور الذي اقترحه قيس سعيّد لتغيير النظام السياسي في البلاد. 

وأعلن رئيس الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات فاروق بوعسكر، عن موافقة 94.6% من الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء على دستور جديد للبلاد. وبلغ عدد المشاركين في الاستفتاء 2.756.607 ناخبين، من أصل 9.3 مليون يحقّ لهم التصويت. 

وكشفت رئيس الحكومة، عن إصدار قانون انتخابي جديد وإنشاء المحكمة الدستورية، وأنّ الهدف من كلّ هذه التغييرات العميقة هو “استعادة ثقة التونسيين في دولتهم ومؤسّساتها وضمان استقرار سياسي دائم”، وفق قولها. 

واتّهمت “جبهة الخلاص الوطني”، وهي تحالف أحزاب معارضة في تونس، الهيئة الانتخابية بـ”تزوير” أرقام نسبة المشاركة في الاستفتاء على الدستور، مؤكّدة فشل عملية الاستفتاء. وأبدت هذه الأحزاب تخوّفها من إعادة البلاد إلى نظام سلطوي شبيه بالّذي كان قائما قبل العام 2011.

الاستفتاء#
الانتخابات التشريعية التونسية#
تونس#
قيس سعيد#
نجلاء بودن#

عناوين أخرى