عالم

بوتين: سنعود إلى اتفاق الحبوب بشروط

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو مستعدة للعودة إلى اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية، إذا وقعت تلبية كل شروطها.

واتهم بوتين الدول الغربية بـ”تحريف اتفاق الحبوب لتحقيق مصالحها الخاصة”، مشيرا في هذا السياق إلى عدم تنفيذ اتفاق مواز يتيح لروسيا تصدير منتجاتها من  الحبوب والأسمدة.

وانسحبت موسكو الاثنين الماضي من الاتفاق الذي سمح لأوكرانيا قبل عام بتصدير حبوب من موانئها على البحر الأسود لتخفيف أزمة الغذاء العالمية.

وقال الرئيس الروسي: “استخدم الغرب اتفاق الحبوب للابتزاز السياسي، وبالإضافة إلى ذلك، جعله أداة لإثراء شركاته في السوق العالمية للحبوب”.

وأضاف: “إذا لُبيت هذه الشروط التي اتفقنا عليها من قبل، والتي لم أختلقها الآن، سنعود على الفور إلى الاتفاق”.

وتشمل شروط موسكو للعودة إلى الاتفاق خمسة مطالب أساسية، وهي عودة البنك الزراعي الروسي إلى نظام “سويفت” البنكي العالمي، واستئناف تصدير الآلات الزراعية وقطع الغيار إلى روسيا، إلى جانب إزالة القيود المفروضة على وصول السفن والبضائع الروسية إلى الموانئ، وإعادة خط أنابيب تصدير مادة “الأمونيا” من مدينة توغلياتي إلى أوديسا في أوكرانيا، وكذلك إلغاء الحظر على الحسابات والأنشطة المالية لشركات الأسمدة الروسية.

ومنحت وزارة الخارجية الروسية الأمم المتحدة، مهلة بثلاثة أشهر بصفتها الوسيط في اتفاق تصدير الحبوب لتنفيذ المطالب.