عالم

بن غفير يدعو إلى إعدام المعتقلين الفلسطينيين حلّا للاكتظاظ

دعا الوزير اليميني المتطرف إيتمار بن غفير إلى سن قانون لإعدام الأسرى الفلسطينيين حلّا للاكتظاظ في السجون الإسرائيلية.
وفي بيان على منصة “إكس”، تفاخر وزير الأمن الوطني للاحتلال بالإصلاحات التي قام بتنفيذها في التعامل مع اللأسرى الفلسطينيين منذ 7 أكتوبر.
وتشمل هذه الإصلاحات وقف الودائع المالية، وإلغاء الوصول إلى الكانتين، وإزالة الأجهزة الإلكترونية من الزنازين، وإنهاء الوقت اليومي في الهواء الطلق، وتقليل وقت الاستحمام بشكل كبير، وتغيير قائمة الطعام “المتساهلة” إلى قائمة حدّ أدنى، من بين تدابير أخرى، حسب قوله.
 وأشار السجناء الفلسطينيون الذين تم الإفراج عنهم في الآونة الأخيرة من السجون الإسرائيلية الى الظروف القاسية والإساءة في الأشهر الأخيرة، خاصة خلال الاستجوابات.
وتابع: “إنّ اكتظاظ السجون بالمعتقلين الفلسطينيين أمر جيّد ويجب ألّا يكون سببا للإفراج عنهم”.
وتأتي تصريحات بن غفير في وقت قال فيه مسؤولون في الشاباك للقناة 13: “سيتم اليوم إلغاء أوامر اعتقالات إضافية لأنّه لا يوجد مكان لاحتجاز المخرّبين”.
ومن بين ما تحدّثوا عنه الاغتصاب، والتعذيب الجسدي والنفسي، والحرمان من الطعام والدواء والنوم، والإهانة والتحقير. وقد توفي حوالي 60 سجينا فلسطينيّا تحت هذه الظروف في الأشهر التسعة الماضية، وفق ما أوردته “ميدل ايست اي”.
ويعتبر تدهور ظروف المعيشة للسجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أحد أهم أهداف إيتمار بن غفير، الوزير اليميني المتطرف، حسب ما ذكره في بيانه.