عالم

بلجيكا.. جامعة أنتويرب تعلّق التعاون مع مؤسسات الكيان

جامعة بلجيكية تنتهج المقاطعة الأكاديمية للاحتلال وتدعو إلى احترام قرارات العدل الدولية

أعلنت جامعة أنتويرب البلجيكية، أمس الخميس، تعليق كل اتفاقيات التعاون مع المؤسسات والهيئات الأكادمية والبحثية في كيان الاحتلال.

وقال رئيس الجامعة هيرمان فان جوثيم في بيان، إن “سبب تعليق الاتفاقيات هو تعاون المؤسسات التي تشاركها الجامعة مع السلطات العسكرية الإسرائيلية”.

وأضاف فان جوثيم أن جامعته تعمل حاليا على “استكمال المشاريع البحثية المؤسساتية مع جامعات إسرائيل”.

وطالبت الجامعة من المؤسسات التعليمية في الكيان المحتل باحترام قرارات محكمة العدل الدولية في ما يتعلق بالحرب على غزة.

وفي ماي الماضي، قررت جامعة “غنت” البلجيكية إنهاء جميع أشكال التعاون مع شركائها في الكيان، وذلك بناء على توصيات من مجلس حقوق الإنسان التابع للجامعة.

واتجهت عديد الجامعات الأوروبية إلى اتخاذ إجراءات مماثلة، في الأسابيع الأخيرة نتيجة الحرب على غزة، وتحت تأثير الضغوط واحتجاجات الطلاب، على غرار جامعة هلسنكي في فنلندا التي علقت اتفاقيات التبادل الطلابي مع جامعات الكيان.

بدورها عبرت عديد الجامعات الإسبانية عن استعدادها لتعليق تعاونها مع أي مؤسسة تعليمية في الكيان المحتل، لا تعرب عن “التزام واضح بالسلام”، في ظل احتدام الحرب على قطاع غزة والهجوم على رفح.

وأفريل الماضي، بدأ طلاب وأكاديميون رافضون للحرب على قطاع غزة، اعتصاما بحرم جامعة كولومبيا في نيويورك، مطالبين إدارتها بوقف تعاونها الأكاديمي مع الجامعات الإسرائيلية وسحب استثماراتها من شركات تدعم احتلال الأراضي الفلسطينية.

ومع تدخل الشرطة واعتقال عشرات المحتجين توسعت الاحتجاجات إلى جامعات أخرى، وامتدت إلى دول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والهند، شهدت جميعها مظاهرات داعمة لنظيراتها الأمريكية، ومطالبات بوقف حرب غزة ومقاطعة شركات تزود إسرائيل بالأسلحة.