عرب

بعد هجوم فاشل للدعم السريع.. تجدد الاشتباكات في الخرطوم والفاشر 

هل تترجم إقالة مستشار حميدتي عمق خسائر الدعم السريع في الحرب؟

تجددت الاشتباكات اليوم الخميس بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في كل من الخرطوم وسنار والفاشر، عبر قصف مدفعي متبادل في عدة مناطق، عقب فشل هجوم شنته قوات حميدتي على مدينة الفاشر.

معتقلو 25 جويلية

وقالت مصادر صحفية ميدانية، إن الجيش السوداني شن هجمات مكثفة بالمدفعية الثقيلة والطيران على مواقع لقوات الدعم السريع جنوبي الخرطوم، في وقت تجددت فيه الاشتباكات بمدينة الفاشر في إقليم دارفور.

من جانبه أفاد حاكم إقليم دارفور مني مناوي، أن الجيش السوداني والقوة المشتركة دحرا هجوما شنته قوات الدعم السريع، مساء أمس، على مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور، وكبدتها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وتجددت الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة والخفيفة مساء أمس، بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع جنوب شرق الفاشر، التي يقترب القتال فيها من شهره الرابع.

وأسفر القتال بولاية شمال دارفور عن سقوط ألفي قتيل من المدنيين، وفرار أكثر من 143 ألف شخص من منازلهم إلى مدن أخرى بالولاية.

وتحذر الأمم المتحدة من أن النزاع المسلح بالفاشر يهدد حياة 800 ألف شخص بالمدينة.

وفي ولاية سنار، قالت مصادر عسكرية للجزيرة إن قوات الدعم السريع هاجمت مدينة سنار من عدة محاور، وإن الجيش تمكن من صد الهجوم وتدمير عدد من الآليات العسكرية، فضلا عن الاستيلاء على 7 سيارات قتالية وتدمير 9 عربات أخرى.

وكشفت المصادر عن ضربات جوية وجهها الطيران الحربي إلى تجمعات الدعم السريع بمنطقة جبل مويا غرب سنار.

وتتزامن هذه المستجدات العسكرية الميدانية، مع إقالة قائد قوات الدعم السريع أبرز مستشاريه.

وأكدت مصادر متطابقة، ‏أن محمد حمدان دقلو “حميدتي”، أصدر قرارا بإنهاء  تكليف يوسف إبراهيم عزت من مهام المستشار السياسي اعتبارا من تاريخ أمس الأربعاء الموافق لـ10 جويلية.