بعد التوتر...رئيس الحكومة الليبية في تونس للقاء قيس سعيّد
tunigate post cover
تونس

بعد التوتر...رئيس الحكومة الليبية في تونس للقاء قيس سعيّد

2021-09-09 13:00

تأتي زيارة رئيس حكومة الوحدة الليبية عبد الحميد الدبيبة، الخميس 9 سبتمبر/أيلول، إلى تونس للقاء رئيس الجمهورية قيس سعيّد، إثر أشهر من التوتر بين الجارتيْن، وصلت حدّ اتهام دبيبة لتونس بتصدير الإرهاب إلى ليبيا.وستكون قضيّة إعادة فتح الحدود بين البلدين إحدى أبرز القضايا التي سيتم مناقشتها خلال الزيارة، وفق ما أكده دبيبة خلال حضوره أمس الأربعاء جلسة مساءلة بمجلس النواب الليبي.
توتر وغلق حدود

وشهدت العلاقات التونسية الليبية حالة من التوتر، عقب قرار حكومة عبد الحميد الدبيبة في 8 جويلية/يوليو، إغلاق الحدود مع تونس بشكل فجائيّ، بذريعة الوضع الوبائيّ في تونس، ولم تأكد السلطات الليبية حينها أن القرار سيكون مؤقتاً ولفترة قصيرة.إلاّ أنّ الطابع الفجائي لقرار إغلاق الحدود وعدم التنسيق المُسبق مع الجانب التونسي، نتج عنه إشكاليات عدة على مستوى إجلاء التونسيين في ليبيا، بالإضافة إلى توقف الحركة الاقتصادية البينيّة، التي أثّرت سلباً على سكان مناطق الجنوب التونسي، ما خلق حالة من الامتعاض داخل الأوساط التونسيّة.

وقررت ليبيا في 19 أوت/أغسطس إعادة فتح الحدود، لكنّ السلطات التونسية رفضت ذلك،  بحجة “التحكم في تطور الوضع الوبائي في تونس، وتجنب السيناريوهات الخطرة التي شهدتها نتيجة الانتشار السريع والكبير لفايروس كورونا”.
غير أن تناول وسائل إعلام تونسية إشارات إلى تهديدات إرهابية من ليبيا تجاه تونس خلق حالة من التوتّر، وصلت حدّ اتهام رئيس الحكومة الليبي عبد الحميد الدبيبة يوم 27 أوت/أغسطس تونس بتصدير الإرهاب إلى ليبيا، قائلاً: “لن نقبل باتهامنا بالإرهاب..أنتم من جلب لنا الإرهابيين وحاسبوا أنفسكم قبل الاتهام. نحن شعب حر ولا يمكن أن نقبل اتهامنا بالإرهاب.. الإرهاب جاءنا من الخارج وخصوصاً من بعض الدول الجارة”.

ولم تمرّ اتهامات دبيبة دون ردٍّ رسمي من تونس، حيث عبّر وزير الشؤون الخارجيّة عثمان الجرندي عن رفض تلك التصريحات واستغرابه منها، ووصفها “بالمجانبة للحقيقة”، مع التذكير بالدور التونسي المساهم في “استتباب الأمن والاستقرار في ليبيا وفي دول المنطقة”.

تونس#
عبد الحميد الدبيبة#
قيس سعيد#
ليبيا#

عناوين أخرى