رياضة

“بطاقة وردية” في مباريات بطولة كوبا أمريكا.. ما هي مميّزاتها؟

أكّد اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم “كونميبول” أنّ البطاقة الوردية ستظهر للمّرة الأولى في منافسات كوبا أمريكا 2024، التي ستقام في الفترة الممتدّة بين الـ20 من جوان والـ14 من جويلية المقبلين في الولايات المتحدة بمشاركة 16 منتخبا.

معتقلو 25 جويلية

فما هي البطاقة الوردية التي من المقرّر تقديمها في أقدم بطولة نشطة في كرة القدم الدولية؟ وكيف يمكن استخدامها؟

طرق استخدام البطاقة الوردية

وفق اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم “كونميبول” ستكون هذه البطاقة جزءًا من نظام يُتيح للفرق إمكانية تنفيذ تبديل إضافي خلال المباريات.

وأكّدت “كونميبول” أنه في حالة الاشتباه في وجود إصابات في الرأس أو ارتجاج في المخّ، يُمكن منح التبديل السادس للعناية بصحة اللاعبين، وفق موقع عربي بوست.

وجاء في بيان لكونميبول: “أعلنت إدارة المسابقات والعمليات في كونميبول أنه، بالإضافة إلى التغييرات الخمسة المسموح بها لكل فريق وفق اللوائح، ستتمّ إضافة تبديل سادس محتمل للعناية بصحة لاعبي كرة القدم، يُعتبر هذا التبديل الإضافي خيارا في حالة الاشتباه في إصابة الرأس أو ارتجاجه”.

وفق المادة 96 من لوائح البطولة، فإنّ البطاقة الوردية تنصّ على إمكانية الاستبدال في حالة الاشتباه في حدوث صدمة وارتجاج في المخّ، وسوف يتسنّى من خلالها التمتّع بتبديل واحد لكل فريق في كل مباراة بشكل منفصل عن التبديلات الأخرى المسموح بها، وبغضّ النظر عن عددها السابق.

وعندما يقرّر الفريق القيام بالتبديل بسبب الاشتباه في وجود ارتجاج، يجب عليه إبلاغ الحكم الرئيسي أو الحكم الرابع، وفي هذا الاستبدال يتمّ استخدام بطاقة وردية اللون، والتي تختلف عن البطاقات البديلة الأخرى.

وإذا تمّ إجراء تبديل عادي في الوقت ذاته الذي يتمّ فيه تبديل الاشتباه في الارتجاج، يتمّ خصم فرصة التبديل الإضافي، وعندما يستخدم الفريق جميع فرص التبديل العادية، لا يمكنه استخدام التبديل بسبب الاشتباه في الارتجاج لإجراء تبديل منتظم.

وعند استخدام التبديل بسبب الاشتباه في الارتجاج، يمنح الفريق المنافس تلقائيا فرصة لتبديل إضافي، ويتمّ إبلاغ الحكم الرئيسي أو الحكم الرابع بذلك، ولا يمكن استخدام هذه الفرصة الإضافية إلّا لإجراء تبديل إضافي، وليس للتبديلات المنتظمة.

ويُمنع اللاعب الذي يعاني من اشتباه في ارتجاج في المخّ من العودة إلى المباراة أو المشاركة في ركلات الترجيح، وفي حال توفّر الفرصة، يجب إخراجه إلى غرفة خلع الملابس أو المركز الطبي.

كما يجب على أطباء الفريق بعد ذلك إكمال تقرير مفصل يوضّح نتائج تقييم الارتجاج وتقديمه إلى اللجنة الطبية في اتحادّ كرة القدم في غضون 24 ساعة، بغضّ النظر عمّا إذا كان اللاعب قد تمّ استبداله أم لا، وفق موقع “غوول.كوم”.

3 بطاقات في كوبا أمريكا

وعلى مرّ تاريخها، شهدت كرة القدم العديد من الإضافات والتعديلات، سواء كان ذلك من خلال تغييرات في قواعد التمريرات الخلفية، أو نظام التسلّل شبه الآلي، أو حتى شروط إعارة اللاعبين، وأيضا في عدد البطاقات الممنوحة وألوانها.

فعلى الرغم من استخدام البطاقات البيضاء والزرقاء في كرة القدم بقدرات محدودة، إلّا أنها لم تحصل بعد على اعتراف رسمي من الفيفا للبطولات الدولية.

وبالتالي، فإنّ البطاقات الثلاث التي سيتمّ استخدامها في كوبا أمريكا 2024 ستكون الأحمر والأصفر والوردي، وفق موقع “سبور ستار”.

وفي كرة القدم، توجد أربعة أنواع من البطاقات الملوّنة التي تُستخدم أو قُدّمت أخيرا، وهي: الأحمر، الأصفر، الأزرق، والأبيض.

وتجبر البطاقة الحمراء اللاعب على مغادرة الملعب فورا، ويمكن منحها مباشرة أو نتيجة الحصول على بطاقة صفراء ثانية.

ويُوقف اللاعب المخالف الذي تحصل على بطاقة حمراء لمباراة واحدة على الأقل.

أما البطاقة الصفراء، فتُعطى تحذيرا للاعب، وإذا ما تحصّل أحد اللاعبين على بطاقتين صفراوتين في المباراة نفسها يقع منحه بطاقة حمراء.

وتشمل المخالفات التي يمنح اللاعب بمقتضاها بطاقة صفراء، التدخل المتسرّع، إضاعة الوقت، أو الجدال الشديد مع الحكم.

في حين تُمنح البطاقة الزرقاء للاعبين المرتكبين نوعين من الأخطاء، أولها، الإهانة والازدراء: وهي حالة التلفظ بكلمات نابية للحكم، أو ارتكاب الأفعال المشينة.

ثانيا، الأخطاء التكتيكية: وهي حالة ارتكاب اللاعبين خطأ “تكتيكيا” بنية صريحة لإيقاف لاعب منطلق، دون استهداف الكرة.

واللاعب الذي يحصل على بطاقة زرقاء، يتمّ “طرده” من المباراة مدة 10 دقائق فقط، لتكون عقوبة أقل من البطاقة الحمراء، لكنها أشدّ عقوبة من البطاقة الصفراء.

وتُعتبر البطاقة البيضاء التي تمّ إشهارها للمرّة الأولى في تاريخ بطولات كرة القدم العالمية، في الحادي والعشرين من جانفي 2023، تحديدا في الدوري البرتغالي، تقديرا من قبل حكم المباراة لأفراد الفريقين سواء كان لاعبا أو مدربا أو طبيبا وغيره، وفق موقع عربي بوست.

وتمّ استخدمتها في مباراة دوري الدرجة الأولى للسيدات بين بنفيكا وسبورتنغ من قبل الحكم كاتارينا كامبوس، تكريما للطاقم الطبي الذي سارع إلى مساعدة مشجّع أصيب بمرض أثناء المباراة.