رياضة

بطاقة إيداع في حقّ وديع الجريء

أصدرت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس، اليوم الخميس 26 أكتوبر، بطاقة إيداع بالسجن في حقّ رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم وديع الجريء، وفق ما أكّده الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية.


وفي وقت سابق، قال المتحدّث الرسمي باسم وزارة الشباب والرياضة شكري حمدة في تصريحات إعلامية، إنّ قرار الإيقاف جاء إثر “شكاية قضائية تقدّمت بها الوزارة تتعلّق بعدم شرعية عقد مبرم بين الجامعة (الاتحاد التونسي) ومدير فني”.


وأضاف المتحدّث أنّ القضية “تتعلّق بالفساد المالي داخل الجامعة”.
وكشف شكري حمدة أنّ هناك عدة قضايا رفعتها الوزارة ضد جامعات رياضية عديدة انتهت بإيقاف عدد من المسؤولين وتتبّعهم، وذلك في إطار سياسة الوزارة في مكافحة الفساد في القطاع.


وأشار المسؤول الحكومي إلى أنّ كلّ هذه القضايا في الجامعات الرياضية تأتي ضمن مسار كامل، منها قانون الهياكل الرياضية، وقانون الرهان الرياضي، وضمن مسار تشريعي ومسار تحقيق وبحث تقوم به مصالح الوزارة في التفقدية العامّة.


وفي وقت سابق، تحدّثت وسائل إعلام محلية عن خلافات متواصلة بين رئيس الجامعة وديع الجريء ووزير الشباب والرياضة بشأن القرارات التي يتخذها الأول.


من جانبه، قال المحامي المختص في القانون الرياضي الأستاذ علي عباس في تصريح لراديو موزاييك، إنّ الاتحاد الدولي لكرة القدم لن يتدخّل في الحكم الصادر في حق رئيس الجامعة لكرة القدم وديع الجريء.


وأوضح علي عباس أنّ القضية ذات صيغة سيادية، مشيرا إلى أنّه في حال تدخّل السلطة القضائية فإنّه لا دخل للاتحاد الدولي لكرة القدم في الأمر، مضيفا: ”من حقّ القضاء التدخّل وخاصة القضاء الجزائي للتحقيق في القضايا الرياضية”.