ثقافة لايف ستايل

بسبب مجزرة رفح.. بيرس مورغان يتخلّى عن دعم المحتل

شارك الإعلامي البريطاني الشهير بيرس مورغان رأيه في المشهد الفلسطيني الدموي على رفح، مُطالبا بوقف قتل الأبرياء اللاجئين.

وكتب في تغريدة له على منصة إكس: “المشاهد من رفح بين ليلة وضحاها مروّعة.. لقد ناديت بحقّ “إسرائيل” في الدفاع عن نفسها بعد السابع من أكتوبر، لكن ذبح هذا العدد الكبير من الأبرياء وهم يحتمون في مخيم للاجئين أمر لا يمكن الدفاع عنه، توقّف عن هذا الآن @نتانياهو”.

هكذا أعلن مورغان، في تغريدته على إكس، أمس الاثنين، تراجعه عن الدفاع عن “إسرائيل” عقب المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال داخل خيام النازحين، والتي راح ضحيتها 45 شهيدا، غالبيّتهم من الأطفال والنساء، وسط تنديد دولي واسع.

ومورغان كان من أشدّ المدافعين عن “إسرائيل”، واشتهر بسؤاله المتكرّر لضيوفه منذ السابع من أكتوبر 2023، وهو: “هل تدين حماس؟”، وفق موقع العربي.

كما كان موضع انتقاد واسع من قبل العديد من الناشطين المؤيّدين للقضية الفلسطينية، والمندّدين بالمجازر التي يرتكبها الكيان المحتل في قطاع غزة، والذين اتهموه بالتسويق للدعاية “الصهيونية”، عبر الأكاذيب والتضليل الذي مارسته “إسرائيل” حول الهجوم على مستوطنات غلاف غزة في عملية “طوفان الأقصى”.

لكن يبدو أنّ مجزرة رفح التي استهدفت خيام نازحين في منطقة تل السلطان شمال غرب رفح، رغم أنها كانت ضمن المناطق التي زعم “جيش” الاحتلال أنها آمنة ويمكن النزوح إليها، غيّرت رأي بيرس مورغان.