تونس

بسبب “البق الفرنسي”.. وزارة الصحة توصي بمنع توريد بعض المواد

دعا مدير حفظ صحة الوسط وحماية المحيط بوزارة الصحة، الدكتور سمير الورغمي، إلى ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة حتّى لا تظهر حشرة “بق الفراش” المنتشرة في فرنسا، مشيرا إلى أن من بين هذه الاحتياطات التنسيق مع مختلف الأطراف المعنية من أجل إيقاف توريد عديد التجهيزات المستعملة من الدول التي تشهد انتشار البقّ على غرار الأثاث والسيارات ولو بصفة مؤقتة.
وقال الورغمي، في تصريح لإذاعة شمس اليوم الثلاثاء 3 أكتوبر، إن تونس لديها برنامج وطني لمراقبة الحشرات ويهتم بنواقل الأمراض، ولديها أيضا نقاط مراقبة صحيّة في مختلف نقاط العبور الجويّة والبحريّة والبريّة تعمل من أجل التثبّت للتوقّي من دخول هذه الحشرات إلى تونس.
وشدد الدكتور الورغمي على أن البق حشرة ناقلة للأمراض وتتسبب في بعض الأمراض لأنها تتغذّى من الدم وهي موجودة في الأسرة والأثاث المصنوع من الخشب إضافة إلى الأحشية والأغطية.
ودعا في هذا الإطار كل التونسيين إلى ضرورة تهوئة المنازل وتعريض الأثاث والأغطية والحشايا لأشعة الشمس والمحافظة على نظافة المكان والإبلاغ عن أي حشرة بق تتم ملاحظتها، مؤكّدا أن القضاء على هذه الحشرة يكون عبر حرق التجهيزات التي توجد بها.
ولفت الورغمي إلى أن تونس لها حوالي 1000 شركة مختصّة في حفظ الصحّة التي تقوم بالمداواة ويمكن اللجوء إليها من قبل المواطنين أو المؤسسات أو النزل للقيام بعملية المداواة توقيا من انتشار هذه الحشرة.
يذكر أن فرنسا تواجه أزمة من نوع خاص، بعد أن انتشر “البق” في أماكن واسعة من العاصمة باريس. وانتشرت صور للبق في مترو الأنفاق ومطار شارل ديغول والحافلات وبعض الأماكن العامة، مثل دور السينما والمكتبات وعدد من المنازل أيضا.
ودعت السلطات المحليّة في باريس، الحكومة الفرنسيّة إلى اتّخاذ إجراءات عاجلة للقضاء على هذه الآفة قبل أن توصم العاصمة بهذه الحشرة، خاصة أنّها تستعدّ لاستقبال ملايين السياح الصيف القادم خلال الألعاب الأولمبيّة.
ووصف نائب عمدة باريس إيمانويل جريجوار الظاهرة بأنّها “واسعة النطاق”، قائلا: “عليك أن تفهم أنّه في الواقع لا يوجد أحد في مأمن، ومن الواضح أنّ هناك عوامل خطر، يمكنك التقاط بق الفراش في أيّ مكان وإعادته إلى المنزل”.

معتقلو 25 جويلية