عالم

بريطانيا.. الشرطة تعتقل متظاهرين مناهضين لحرب الإبادة في غزة

اعتقلت شرطة العاصمة البريطانية لندن، 5 متظاهرين مؤيّدين لفلسطين، وهي حملة الاعتقالات الأولى من نوعها في ظل حكومة حزب العمال الجديدة.
وتجمّع عشرات الآلاف من المتظاهرين للمطالبة بوقف فوري لإطلاق النار في غزة.
وعرف الحدث، الذي نظمته حملة التضامن مع فلسطين، تجمّع المشاركين في ميدان راسل والتقدّم عبر المدينة، وبلغت ذروتها بإلقاء خطابات بالقرب من “بورتكوليس هاوس” وسط لندن.
وأكّدت شرطة لندن، التي نشرت 700 ضابط لإدارة المظاهرة، الاعتقالات.
وقالت شرطة لندن، في منشور على حسابها عبر منصة إكس، إنّها اعتقلت شخصا واحد للاشتباه في ارتكابه عملا يخلّ بالنظام العام على خلفية عنصرية تتعلّق بلافتة كان يحملها، بينما تم القبض على 3 آخرين لانتهاكهم شروط قانون النظام العام المفروضة على المظاهرات، والخامس للاشتباه في التحريض على الكراهية العنصرية في ما يتعلّق بلافتة يرفعها.
وكان من بين الحاضرين جيريمي كوربين، زعيم حزب العمال السابق، الذي أعيد انتخابه في الآونة الأخيرة نائبا مستقلا عن منطقة إسلينغتون نورث، في لندن الكبرى.
وفي كلمته أمام الحشد، أكّد زعيم حزب العمال السابق دعمه القضية الفلسطينية.
وقال كوربين: “كانت فلسطين على بطاقة الاقتراع في هذه الانتخابات”.
وأضاف أنّ “التغيير في الحكومة البريطانية لا يغيّر الحقائق المتمثّلة في أنّ سكان غزة ما زالوا يُقتلون أثناء نومهم، كما أنّه لا يغيّر حقيقة أنّه لا يوجد سوى طريق واحد لتحقيق سلام عادل ودائم: نهاية احتلال فلسطين”.
وشدّدت شرطة لندن على استخدامها سلطتها لفرض شروط على الاحتجاجات بهدف “منع الاضطراب الخطير للمجتمع، وتحقيق التوازن بين حقوق الجميع”.
وتولّى زعيم حزب العمال كير ستارمر، رسميّا منصب رئيس وزراء المملكة المتحدة بعد أن عيّنه الملك تشارلز الثالث، الجمعة، إثر فوز الحزب في الانتخابات.
وفاز “حزب العمال” بأغلبية المقاعد في مجلس العموم منهيا 14 سنة من حكم حزب “المحافظين”.
المصدر: الأناضول