عرب

برعاية صينية.. مساع لتحقيق مصالحة بين حماس وفتح

كشفت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الثلاثاء، أنّ حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة فتح الفلسطينيتين أعربتا خلال محادثات في بكين عن رغبتيهما في السعي إلى تحقيق مصالحة عبر الحوار.
وقال المتحدّث باسم الوزارة، لين جيان، في مؤتمر صحفي دوري: “وصل ممثّلون عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى بكين منذ أيام قليلة لإجراء حوار عميق وصريح”.
وأضاف أنّ الجانبين “اتفقا على مواصلة مسار المحادثات لتحقيق التضامن والوحدة الفلسطينية في وقت قريب”.
كما قال إنّ الجانبين وجّها الشكر إلى بكين على جهودها “لتعزيز الوحدة الداخلية الفلسطينية واتفقا على إجراء المزيد من الحوار”.
وجرت المحادثات على خلفية حرب إسرائيل الحالية في غزة.
ولم تفلح الحركتان الفلسطينيان الغريمتان في حلّ خلافاتهما السياسية منذ أن طرد مقاتلو حماس فتح من قطاع غزة في حرب قصيرة عام 2007.
واليوم، قال مصدر مقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنّ إسرائيل تنتظر ردّ حماس على مقترحات حول اتفاق لوقف القتال في غزة وإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين قبل إرسال وفد إلى القاهرة لمواصلة المحادثات.
وقال جون كيربي المتحدّث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، إنّ الولايات المتحدة ترحّب بأيّ جهود صينية تؤدّي إلى الاستقرار والأمن في المنطقة أو التوصّل إلى اتفاق لإطلاق سراح الرهائن.