رياضة

بدعة جديدة.. فرنسا تمنع اللاعبين من ارتداء السراويل الطويلة

تواصل فرنسا التضييق على الحريات الفردية للاعبين داخل ملاعبها، حيث طالبت بحظر ارتداء السراويل الداخلية الطويلة، خشية أن يكون الأمر متعلقا بدوافع دينية.

وكشفت الصحافة الفرنسية رسالة وجهت في أواخر فيفري الماضي إلى المسؤولين في رابطة الجهويات لكرة القدم توصي بعدم ارتداء الخوذات أو السراويل الداخلية خلال المباريات، لأسباب طبية.


وتقول المراسلة إنه يجب الاستظهار بشهائد طبية تفرض على اللاعب وضع خوذة أو ارتداء سروال طويل.


وقال  رئيس رابطة كرة القدم للهواة في فرنسا، فنسنت نولارغيس إن عدم الامتثال لهذه التوصيات يعرض صاحبه للاستبعاد.


وأثار الخبر استنكار عدد كبير من نشطاء التواصل الاجتماعي باعتباره استهدافا جديدا للحرية الفردية وتنقيبا عن كل ما يزعج اللاعبين المسلمين، لاسيما أن فرنسا لديها تقاليد في هذه المسائل، فهي التي تعاقب اللاعبين الصائمين في رمضان بعدم استدعائهم لمنتخباتها الوطنية وحرمانهم من لحظات لكسر صيامهم أثناء المباريات.


أما آخرون فقد سخروا من القرار ونشروا صورا للاعبين نجوم على غرار ليونيل ميسي ونيمار و
هما يرتديان سراويل طويلة تحت التبّان أثناء المباريات، عندما كانا في باريس سان جيرمان.


وقال أحدهم: “حسب المسؤولين الفرنسيين في اتحاد كرة القدم، ميسي ونيمار مسلمان”.