عالم

بحثا عن دعم دولي لمقترح بايدن.. واشنطن تقدّم مشروع قرار في مجلس الأمن

كشفت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، عزم الولايات المتحدة دعم مقترح وقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس جو بايدن في 31 ماي الماضي، بمشروع قرار في مجلس الأمن الدولي.
وأوضحت غرينفيلد في بيان، الاثنين، أنّ الولايات المتحدة قدّمت مشروع قرار بهدف دعم وقف إطلاق النار واتفاق تبادل الأسرى في غزة لتناقشه الدول الأعضاء.

تأييد واسع

وأشارت إلى أنّ كثيرين من قادة الدول والحكومات، بمن في ذلك زعماء المنطقة، يؤيّدون مقترح بايدن.
ودعت غرينفيلد أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى دعم تنفيذ الاتفاقية دون تأخير ولا مزيد من الشروط.
ولفتت إلى أنّ “التنفيذ السريع للمقترح يقتضي وقف إطلاق نار فورا، وإطلاق سراح الأسرى، وانسحاب القوات الإسرائيلية من المناطق المأهولة في غزة، وزيادة المساعدات الإنسانية، وإعادة بناء الخدمات الأساسية، وعودة المدنيين الفلسطينيين إلى شمال غزة، وإنشاء خريطة طريق لإنهاء الصراع”.
وقالت غرينفيلد: “المقترح سيؤدّي في نهاية المطاف إلى نهاية الحرب بطريقة تضمن أمن إسرائيل وإغاثة المدنيين في غزة”.
وذكرت أنّ مجلس الأمن الدولي يجب أن يصرّ على قبول حماس للمقترح.
وأضافت: “يجب على أعضاء المجلس ألّا يفوّتوا هذه الفرصة. يجب أن ندعم المقترح بالتحدّث بصوت واحد”.
والجمعة الماضي، تحدّث بايدن الذي تدعم إدارته بشكل كبير تل أبيب في حربها على غزة، عن تقديم “إسرائيل” مقترحا من 3 مراحل يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح المحتجزين وإعادة إعمار القطاع.
وفي حين حثّت الولايات المتحدة الكيان المحتلّ على قبول المقترح وقالت إنّه يحقّق له مكاسب أمنية، ردّت تل أبيب بتصريحات متضاربة ولم تعلن بعد قبولها بالاتفاق المطروح.
وفي المقابل، اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس الأفكار التي عرضها بايدن إطارا عاما، وأكّدت ضرورة التوصّل إلى اتفاق كامل يتضمّن وقفا لإطلاق النار، وانسحابا إسرائيليا، وإغاثة قطاع غزة وإعماره.

بيان عربي

وفي إطار الحراك الدبلوماسي، أيّد بيان مشترك لوزراء خارجية قطر ومصر والسعودية والأردن والإمارات جهود الوساطة بشأن غزة.
وشدّد الوزراء في البيان على أهمية التعامل بجدية وإيجابية مع مقترح الرئيس الأمريكي جو بايدن بهدف الاتفاق على صفقة تضمن وقفا دائما لإطلاق النار وإيصال المساعدات.
كما أكّد وزراء خارجية الدول العربية الخمس على ضرورة وقف العدوان على غزة وإنهاء الكارثة الإنسانية وعودة النازحين إلى مناطقهم، وانسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل من غزة، وإطلاق إعادة إعمار القطاع في إطار خطة شاملة لتنفيذ حلّ الدولتين وفق قرارات مجلس الأمن وبوقت محدّد وضمانات ملزمة.