باتريس إيفرا يعترف بتعرضه للاعتداء الجنسي في طفولته
tunigate post cover
رياضة

باتريس إيفرا يعترف بتعرضه للاعتداء الجنسي في طفولته

"اعتدى عليّ مسؤول بالمدرسة جنسيا عندما كنت بعمر الـ13." النجم الفرنسي السابق باتريس إيفرا يصدم الجمهور الرياضي بقصة طفولته "من أجل أطفال اليوم"
2021-10-23 09:45


“أريد أن أكون مصدر إلهام للأطفال، لا مجرد ضحية. ” بهذه الكلمات كشف اللاعب الدولي الفرنسي السابق باتريس إيفرا قصة تعرضه للاعتداء الجنسي عندما كان عمره 13 عاما.

القصة رواها إيفرا في كتاب يلخص سيرته الذاتية ونشرتها صحيفة ذي تايم البريطانية الجمعة 22 أكتوبر/تشرين الأول.

كان باتريس إيفرا (40 عاما) تلميذا في المدرسة ولاعبا ناشئا حين اقترح عليه المسؤول بمدرسته أن يبيت عنده نصف أيام الأسبوع ليوفر مصاريف التنقل الشاق والمكلف بين مدرسته ومنزله بمنطقة أوليس.

يقول النجم السابق لمانشستر يونايتد “إن مُضيفه كان ينتظر حتى يخلد إلى النوم، ثم يأتي ليلامس مناطق حساسة من جسده ويحاول الاعتداء عليه جنسيا.” 

ويضيف الدولي الفرنسي السابق، أنه كان يدرك أن ما يقوم به المسؤول بالمدرسة أمر سيء ويقول: “حاولت صده وضربه ومنعه من نزع ملابسي، لكنني كنت خائفا جدا. “

“في آخر ليلة في بيته، نجح الرجل في مفاحشتي بالكامل وبطريقة مقرفة”. هكذا روى المدافع الفرنسي المعتزل منذ سنتين مأساته.

حسب الصحيفة البريطانية، فإن باتريس إيفرا أعلم خطيبته لاحقا بقصة الطفولة المؤلمة، لكنه أخفى الموضوع عن والدته ولم يخبرها إلا منذ أسبوعين بالقول ” إنه أخفى القصة خوفا من الفضيحة ونظرة المجتمع.”

أما والدته، فغضبت منه وعاتبته على ذكر هذه القصة في كتابه باعتبارها أسرارا خاصة جدا.

باتريس إيفرا برر حديثه عن الاعتداء الجنسي الذي تعرض له أثناء طفولته بأنه لا يريد أن تتكرر تجربته المؤلمة مع أطفال آخرين.

يعترف النجم الفرنسي السابق بأنه أخطأ عندما لازم الصمت كل هذه السنوات، إذ يقول في كتابه: “أريد أن يتحلى الأطفال بالشجاعة (للتحدث) وألا يشعروا بالذنب، لأنني شعرت دائمًا بالذنب”.

وباتريس إيفرا هو أحد أفضل اللاعبين الفرنسيين في مركز المدافع الأيسر، قضى مسيرة مميزة ضمن أندية أولمبيك مرسيليا ومانشستر يونايتد وجوفتنس الإيطالي.

اعتداء جنسي#
باتريس إيفرا#
فرنسا#
كرة قدم#
مانشستر يونايتد#

عناوين أخرى