انطلاق موسم الحج إلى كنيس الغريبة اليهودي في جربة التونسية
tunigate post cover
ثقافة

انطلاق موسم الحج إلى كنيس الغريبة اليهودي في جربة التونسية

3 آلاف يهودي من 14 جنسية يحجون هذا العام إلى كنيس الغريبة في جزيرة جربة التونسية، وسط حضور أمني مكثّف
2022-05-18 17:53

وسط حضور أمني كثيف انطلق اليوم الأربعاء 18 ماي/ آيار موسم الحج إلى كنيس الغريبة اليهودي في جربة التونسية (جنوب شرق)، الذي يمتدّ ليومين مُتعاقبين.

احتفالات تعود بعد سنتين من التوقّف بسبب جائحة كورونا، الأمر الذي جعل عدد الزوار هذا العام يصل إلى نحو ثلاثة آلاف حاج من 14 جنسية.

ويعدّ موسم الحج اليهودي إلى “معبد الغريبة” بجزيرة جربة في تونس، من أهم الاحتفالات الدينية اليهودية في العالم لما يتميّز به من طقوس خاصة.

وقد دأب يهود جربة، خلال هذه الفترة من كل عام على إحياء جملة من الطقوس اليهودية احتفاء بالمعبد الذي يقصده الآلاف من مختلف يهود العالم، “تقديسا” له.

طقوس وتاريخ

كنيس الغريبة أو معبد الغريبة اليهودي هو كنيس يهودي يقع في جزيرة جربة في جنوب شرق تونس، وتحديدا في قرية صغيرة كانت ذات غالبية يهودية في الماضي وتسمى “الحارة الصغيرة” حاليا يطلق عليها “الرياض”، وهي تبعد عدة كيلومترات عن جنوب غرب حومة السوق وهي عاصمة جربة.

ويتمثل حج الغريبة في جملة من الاحتفالات وإقامة صلوات وإشعال شموع داخل الكنيس والحصول على “بركة” حاخاماته وذبح قرابين (خرفان) والغناء في أجواء من الفرح وتناول نبيذ “البوخة” المستخرج من ثمار التين والذي يشتهر بصناعته يهود تونس دون سواهم.

ومن بين طقوس حج اليهود أيضا كتابة الأماني الشخصية على قشرة بيضة واحدة مسلوقة أو أكثر ووضعها داخل المغارة الموجودة داخل الكنيس، وهي من الطقوس التي يُمارسها اليهود خلال الزيارة السنوية إلى كنيس الغريبة الذي يعدّ أقدم معبد يهودي في إفريقيا.

وتقول الأسطورة، إن كل الأماني التي يدوّنها الزوار على البيض الذي يضعونه في مغارة الكنيس تتحقّق، وهو ما جعل بعضا من المسلمين وتحديدا سكان جربة يعتقدون في “بركة” كنيس الغريبة ويشاركون اليهود ممارسة هذا الطقس.

وتتوّج مراسم الحج بدفع “المنارة” وهي مصباح كبير مصنوع من الفضة ومثبّت فوق عربة ذات عجلات يتنافس الزوار على دفعها والتنقل بها بين معابد يهودية أخرى قريبة قبل العودة بها إلى كنيس الغريبة.

ويعلّق الحجاج على المنارة أغطية رأس معقودة بعدد الأمنيات المعبّر عنها في مجالات الصحة والسعادة والإنجاب وغيرها.

أقدم معبد في إفريقيا

يُعتبر كنيس الغريبة أكبر  معبد يهودي وأقدمه في تاريخ إفريقيا، وتحجّ إليه جموع من اليهود بشكل سنوي، وتوجد به أقدم نسخة معروفة من التوراة وفق بعض الروايات اليهودية.

وتختلف الروايات بشأن سبب إنشاء المعبد، وتزعم فئة أن يهودية قدمت إلى المنطقة واستقرّ بها الحال في جربة، وأسّست كنيس الغريبة، وسمّي “الغريبة” نسبة إلى هذه المرأة التي كانت غريبة عن المكان وأهله.

ويتوافد اليهود إلى هذا المزار سنويا من مناطق شتى من العالم في شهر ماي/ أيار من كل عام من اليوم الـ33 من تقويم الفصح اليهودي فيقيمون شعائر دينية ومراسم وطقوسا متنوّعة تستمر يومين وسط إجراءات أمنية مشدّدة.

ويؤمن البعض من اليهود بقدسية المكان وبوجود حجر من هيكل سليمان يقولون إنه موجود في قبو المعبد منذ نحو ألفي عام.

وفي 11 أفريل/ نيسان من العام 2002 تعرض الكنيس لهجوم بشاحنة محملة بالمتفجرات انفجرت أمام بوابته ما أسفر عن مقتل 21 شخصا معظمهم تونسيون وألمان، ومن هناك بات الحج إلى الغريبة يُقام في كل عام بحضور أمني مكثّف ينطلق قبل أسبوع من الموسم ويتواصل حتى أسبوع بعده.

ويقول مسؤولو السياحة في تونس إن موسم الحج إلى الغريبة يعدّ محرار نجاح الموسم السياحي من عدمه في كل عام. 

الغريبة#
تونس#
ثقافة#
سياحة#

عناوين أخرى