ثقافة عالم

انتصار جديد لغزة.. المقاطعة تنجح في دفع مهرجان أمريكي إلى التخلي عن شراكة مع المحتل

قرّر مهرجان الابتكار والترفيه الأمريكي SXSW تغيير مصادر تمويل دورة العام المقبل، متخليا عن أموال دعم الجيش الأمريكي والشركات العسكرية لـ”جيش” الكيان المحتل في عدوانه المستمر ضدّ غزة.

معتقلو 25 جويلية

خطوة تأتي بعدما انسحب من دورة هذا العام العشرات من الفنانين والمتحدّثين من مهرجان الموسيقى والفنون الذي يقام في أوستن بتكساس الأمريكية، احتجاجا على رعاية الحدث من قبل الجيش الأمريكي، وتضامنا مع فلسطين.

وفي بيانها الجديد، قالت إدارة المهرجان: “بعد دراسة متأنية، نعمل على مراجعة نموذج الرعاية الخاص بنا. ونتيجة ذلك، لن يكون الجيش الأمريكي والشركات التي تعمل في تصنيع الأسلحة من رعاة SXSW 2025.

ويُعدّ الجيش الأمريكي أحد الرعاة الرئيسيين الستة لمهرجان SXSW، وترعى شركات لها علاقات بصناعة الدفاع ثلاث فعاليات على الأقل في المهرجان.

وفي مارس الماضي، أدان موسيقيون ومشاهير بارزون المهرجان بسبب علاقاته مع الجيش الأمريكي ودعمه التاريخي للعسكرة الإسرائيلية.

وانسحب أكثر من 80 من الفنانين وأعضاء اللجنة من نسخة 2024، ونُظّمت عروض احتجاجية ومسيرة مناهضة لـSXSW ضمّت العديد من الفنانين المقاطعين، بالإضافة إلى رسائل تضامن مع الفلسطينيين في غزة نشرتها الفرق الموسيقية والمغنون وأعضاء اللجنة المحتجون، وفق موقع العربي الجديد.

وقادت حملة المقاطعة كاتبة الأغاني، إيلا ويليامز، إلى نشر بيان عبر إنستغرام قالت فيه حينها إنّ “متعاقدي الدفاع هؤلاء يصنعون الأسلحة التي يستخدمها الجيش الإسرائيلي لقصف غزة.. لقد قتل الجيش الإسرائيلي الآن واحدا على الأقل من بين كل 75 من سكان غزة”.

وأضافت: “أرفض أن أكون متواطئة في ذلك، لا أعتقد أنّ مهرجانا موسيقيا يجب أن يضمّ المستفيدين من الحرب. أعتقد أنّ الفن أداة لصنع عالم أفضل، ولا مكان له إلى جانب دعاة الحرب”.

وردّا على الانتقادات في ذلك الوقت، قالت إدارة SXSW إنها “تحترم تماما القرار الذي اتخذه هؤلاء الفنانون لممارسة حقهم في حرية التعبير”.

وأضافت: “الوضع في الشرق الأوسط مأساوي، وهو يسلّط الضوء على الأهمية المتزايدة للوقوف معا ضدّ الظلم”.

وبدعم أمريكي، تواصل إسرائيل حربها على غزة، مخلّفة حتى حدود، أمس الخميس، 37 ألفا و765 شهيدا و86 ألفا و429 مصابا منذ السابع من أكتوبر الماضي، متجاهلة قرارَيْ مجلس الأمن الدولي بوقفها فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال إبادة جماعية، وتحسين الوضع الإنساني المزري في القطاع، وفق موقع الأناضول.

كما تتحدّى طلب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، إصدار مذكرات اعتقال بحق رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، ووزير دفاعها يوآف غالانت، لمسؤوليتهما عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في غزة.