"انتبه أشغال"... تلاميذ تونس يعبّرون عن همومهم التربوية عبر مسرح الشارع
tunigate post cover
ثقافة

"انتبه أشغال"... تلاميذ تونس يعبّرون عن همومهم التربوية عبر مسرح الشارع

العرض يطرح في طياته أسئلة تلمذيّة حارقة، منها: لماذا يخطّ المسؤول مستقبل التلميذ؟ ومتى يكون للتلميذ صوت في عملية الإصلاح التربوي؟
2022-05-04 14:07

علمت بوابة تونس من المسرحي التونسي نزار الكشو عزم نادي “وحدات التدخل المسرحي” المُشاركة في الملتقى الجهوي للمسرح المدرسي بمحافظة باجة (شمال غرب تونس) يوم الجمعة 6 ماي/ أيار الجاري.

والذي يعدّ أول مشاركة رسمية للمدرسة الإعدادية أبو القاسم الشابي الطبابة (قرية ريفية على طريق نفزة) منذ تأسيسها في العام 1999، والعرض يمثّل بدوره أول عمل ينتمي إلى “مسرح الشارع” يقدّم باسم مؤسسة تربوية عمومية.

و”انتبه أشغال” عرض شارعي يتناول موضوع الحقوق والواجبات والمشاركة في إصلاح المنظومة التربوية، ويقوم بأدائه تلاميذ المرحلة الإعدادية وهنّ: ملكة الظاهري ورحاب نوايلي ونورهان خلولي وسارة علوي ونهى بوعلي وإقبال عمراني.

وعن مسرح الشارع يقول الكشو المُشرف على عرض “انتبه أشغال”: “يُعتبر مسرح الشارع ممارسة فنية صعبة، بل صعبة جدا إلى حد القسوة، والصعوبة تتجلى خاصة إذ اعتمدنا على أساسيات العرض ومقوماته بعيدا عن البهرج المفتعل و”الأبهة” الفولكلورية وكل ما له علاقة بالعروض التنشيطية ذات الصبغة الاحتفالية”.

ويُضيف الكشو في تصريح خاص ببوابة تونس: “بما أن المغامرة فعل إرادي داخل دائرة فعلية منفتحة على كل ردود الأفعال الممكنة، فإنها أيضا تقوم على المجازفة في التطرّق إلى المواضيع ذات العمق الفكري”.

وعن فكرة العرض ومُنطلقاته يوضّح: “لعل ما يحسّه التلميذ من مفارقات عديدة بين واقع المعرفة وواقع الممارسة، مثلا التطرق إلى درس “الحق والواجب” في مادة التربية المدنية يُتيح له مساحة للسؤال والتساؤل عن جدوى المادة التعليمية بعيدا عن ممارستها، فجدلية المطالبة بالحقوق وتأدية الواجبات في حد ذاتها مجال لم يحسم بعد، وخاصة أمام الظلم المتعمد والحيف المستشري والضيم المنتشر الذي يشعر به التلميذ الذي من المفترض أن يكون محور العملية التربوية وأساس المنظومة التعليمية، إلاّ أن هذا التلميذ آخر من يعلم بالمستجدات وآخر من يستشار في أموره وأحلامه ومستقبله”.

كل هذا حسب رأي الكشو: “يخلق مساحة من النقمة ويؤجّج لدى التلميذ فكرة التواكل وعدم الانتساب وضعف الانتماء…”، وهنا يُطرح السؤال الإشكاليّ: “لماذا يخطّط المسؤول مستقبل التلميذ؟ ولماذا لا تتّسع دائرة الاستشارة لتشمل كل أفراد العائلة التربوية؟ إلى متى تستمر مصادرة آراء التلميذ وأحلامه؟ متى يكون للتلميذ صوت في عملية الإصلاح التربوي؟”.

ربما مسرحية “انتبه أشغال” تـجيب عن كل هذه الأسئلة، وإن لم تُجب فيكفيها شرف إماطة اللثام عن المسكوت عنه في الوسط المدرسيّ.

ونزار الكشو مسرحي تونسي محترف عرف بشخصية “الحاج كلون”، وهو أستاذ تعليم فني مباشر في المدارس الإعدادية العمومية التونسية، في مادة “التربية المسرحية”، وممثل ومخرج مسرحي، وهو إلى جانب هذا شاعر وكاتب درامي وعرائسي محرك ومصمّم دمى “كوتش” مختص في التدريب والتكوين، وباحث في الفنون الأدائية والفرجوية وخبير في إعداد الممثل والقناع المحايد، وهو أيضا خبير في فن المهرج و الكوميديا دي لارتي الإيطالية.

والكشو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية بتونس دفعة 2003/2004، متحصل على الأستاذية في الدراسات المسرحية والإجازة الأساسية للمسرح وفنون العرض وماجستير علوم التربية اختصاص مسرح الناشئة. وهو مدير مختبر البحث والتطوير في مسرح الشارع ورئيس الرابطة التونسية بمسرح الشارع.

تونس#
ثقافة#
مسرح#

عناوين أخرى