ثقافة

“الڨلة” عرض صوفي من الساحل التونسي يجوب المهرجانات الصيفية

يستعدّ القائمون على عرض “الڨلة” لتقديم عدد من العروض في المهرجانات الصيفية.

معتقلو 25 جويلية

و”الڨلة” عرض صوفي جديد ينطلق من مدينة المكنين في الساحل التونسي بقيادة الفنان غازي عمامو، حيث يتضمّن العرض إلى جانب الأناشيد لوحات كوريغرافية، ليكون بذلك عرضا فنيا فرجويا متكاملا، وفق القائمين عليه.

وعن العرض يقول الفنان غازي عمامو: “تمّ التركيز أثناء إعداد عرض ”الڨلة” على الموروث الصوفي الخاص بالجهة، وذلك من حيث الطابع الإنشادي للقصائد والإيقاعات، فضلا عن اختيار الأغاني، كما تضمّن هذا العرض لوحات استعراضية أصيلة للطرق الصوفية والعيساوية، كما أضفنا اللون الشعبي”.

وحول عنوان العرض يقول إنّ “مدينة المكنين معروفة بصناعة الفخار، و”الڨلة” هي رمز لهذه الصناعة التي ورثناها عن أجدادنا، لذلك أردنا أن ننطلق من هويتنا وخصوصيتنا لتقديم عمل متكامل انطلاقا من العنوان، وصولا إلى العرض الفرجوي”.

ويؤكّد عمامو أنّ العرض ينطلق من الطبوع التونسية والموسيقى الروحية التي تنهل من التراث الصوفي في الساحل التونسي، بمشاركة أكثر من 40 فنانا بين عازفين ومنشدين وراقصين، ويتواصل على مدى ساعتين من الزمن.

وكان العرض الأول لـ“الڨلة” بدار الثقافة المكنين في إطار تظاهرة ليالي رمضان بمدينة المكنين، ثم افتتح شهر التراث بولاية المنستير (شرق تونس) واختتم مهرجان التخليلة في دار الثقافة بوحجر.

كما اختتم العرض فعاليات شهر التراث بولاية المهدية، تحديدا بمدينة سلقطة، والذي شهد حضورا جماهيريا كبيرا.