عالم

اليونيسف تعرب عن صدمتها من مقتل موظّفي “المطبخ العالمي”

أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، عن صدمتها من مقتل عدد من موظفي منظمة “المطبخ المركزي العالمي” إثر هجوم إسرائيلي وسط غزة.
ودعت إلى حماية العاملين في المجال الإنساني بالقطاع.
واستهدفت قوّات الاحتلال، مساء الاثنين، قافلة “المطبخ العالمي” بمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص يحملون جنسيات أستراليا، بولندا، بريطانيا، الولايات المتحدة، كندا، وفلسطين.
وتعليقا على ذلك، قالت المديرة التنفيذية لليونيسف كاثرين راسل، اليوم الثلاثاء: “جميعنا في اليونيسف مصدومون من مقتل فريق المطبخ العالمي الذي كان يعمل على توفير الطعام للأطفال والأسر الجائعة في غزة”.

وأكّدت في منشور على منصة إكس أنّه “يجب دائما حماية حياة عمّال الإغاثة والأشخاص الذين يخدمونهم” في غزة وغيرها من الأماكن.
وفي وقت سابق، الثلاثاء، أعلنت منظمة “المطبخ العالمي” تعليق عملياتها لنقل المساعدات الإنسانية في غزة.
وأعربت عن شعورها “بالصدمة” لمقتل 7 من أعضاء فريقها في غارة للجيش الإسرائيلي على غزة.
وأوضحت المنظمة أنّه “رغم التنسيق مع قوّات الاحتلال الإسرائيلي فقد تعرّضت القافلة للقصف أثناء مغادرتها مستودع دير البلح (وسط القطاع)”.
في المقابل ادّعى “جيش” الاحتلال الإسرائيلي في بيان، الثلاثاء، أنّه فتح تحقيقا “معمّقا في الحادث من خلال أعلى الرتب في الجيش لفهم جميع ملابساته”.

إدانات دوليّة للجريمة

ومنذ مساء الاثنين، تتوالى الإدانات العربية والدولية لاستهداف عاملي إغاثة دوليين أثناء محاولتهم تخفيف آثار حرب التجويع التي تمارسها إسرائيل على غزة إلى جانب التدمير الكارثي الذي ألحقته بالقطاع على مدى 6 أشهر.
فقد حثّت الولايات المتّحدة حكومة الاحتلال على إجراء تحقيق “سريع وشامل ونزيه” بشأن مقتل عدد من موظّفي منظمة “المطبخ المركزي العالمي” إثر هجوم لتل أبيب وسط غزة.
وأكّد رئيس الوزراء الأسترالي، أنتوني ألبانيزي، الثلاثاء، أنّ “هذا الأمر غير مقبول على الإطلاق. أستراليا تتوقّع محاسبة كاملة للمسؤولين عن مقتل عمّال الإغاثة”.
وأضاف أنّ مواطنة أسترالية هي المتطوّعة زومي فرانكوم كانت تقوم “بعمل قيّم للغاية” في توزيع الغذاء في قطاع غزة.

جريمة “وحشيّة”

من جهته، طالب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، اليوم، إسرائيل بتقديم توضيحات على مقتل سبعة من العاملين في المجال الإنساني الليلة الماضية في غارة إسرائيلية في قطاع غزة وصفها بأنّها “وحشية”.
قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إنّ المملكة المتحدة تنتظر “تفسيرات شاملة وشفافة” من إسرائيل بعد مقتل سبعة من عاملي الإغاثة في غزة في غارة نفّذتها قوّات الاحتلال.
وقال وزير الخارجية: “لا بدّ من أن يحظى العاملون في المجال الإنساني بالحماية وأن يكونوا قادرين على القيام بمهمتهم”.
وكتب على منصة “إكس” أنّ لندن تتحقّق من الأنباء التي تحدّثت عن مقتل بريطانيين في الضربة.
وطالب وزير الخارجية البولندي بتوضيحات من “إسرائيل” غداة الضربة التي أسفرت عن مقتل سبعة موظفين في منظمة “وورلد سنترال كيتشن” الإغاثية الأمريكية وبينهم بولندي.
وكتب رادوسلاف سيكورسكي على منصة إكس: “طلبت شخصيا من السفير الإسرائيلي ياكوف ليفني توضيحات عاجلة. أكّد لي أنّ بولندا ستتلقّى قريبا نتائج تحقيق حول هذه المأساة”، مضيفا أن وارسو تعتزم إجراء تحقيقها الخاص.
وأعرب وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه الثلاثاء عن “إدانة” فرنسا “الحازمة”.
وأكّد أن “حماية الطواقم الإنسانية هو واجب أخلاقي وقانوني يجب ان يلتزم العالم به”.

الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق

وأدان مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الثلاثاء، الغارة الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل سبعة عمال إنسانيين من منظمة وورلد سنترال كيتشن الأمركية الخيرية في غزة، ودعا إلى فتح تحقيق.
وكتب بوريل على موقع إكس: “أدين هذا الهجوم وأدعو إلى بدء تحقيق في أقرب وقت ممكن”. وأضاف: “على الرغم من كل المناشدات لحماية المدنيين وعمال الإغاثة، ما زلنا نرى أبرياء يُقتلون”.
كما أعربت الصين الثلاثاء عن “صدمتها” حيال الضربة الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل سبعة من موظفي منظمة إغاثية أمريكية في قطاع غزة.
وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وينبين أنّ بكين “تعارض أيّ عمل يسيء إلى المدنيين ويدمّر بنى تحتية مدنية أو ينتهك القانون الدولي”، مضيفة: “إنّنا ندين” هذا الهجوم.