عرب

اليوم 63 للعدوان.. قصف عنيف في غزّة واقتحامات لمدن الضفّة

تدور معارك عنيفة اليوم الجمعة 8 ديسمبر، داخل أكبر مُدن قطاع غزة وفي محيطها، بعد شهرين على الحرب التي شنّها جيش الاحتلال الإسرائيلي في أعقاب عملية (طوفان الأقصى).

وبعد مرحلة أولى من هجومه البري ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تركّزت في شمال غزة، وسع الجيش الإسرائيلي عملياته هذا الأسبوع إلى الجنوب حيث يوجد زهاء مليوني مدني أصبحوا محاصرين في مناطق باتت مساحتها تضيق تدريجا.

وبإسناد جوي وبحري وصلت دبابات وجرافات إسرائيلية إلى خان يونس أمس، وفق ما نقلته قناة الجزيرة ، ودار قتال في هذه المدينة الأكبر في جنوب القطاع، كما اشتبك مقاتلو حماس مع جيش الاحتلال شمالا في مدينة غزة ومنطقة جباليا المجاورة.

وارتفعت حصيلة الضحايا في القطاع جراء القصف الإسرائيلي، لتبلغ 17177 شهيدا، نحو 70% منهم من النساء والأطفال دون 18 عاما وفق وزارة الصحة بغزة.

وفجر اليوم الجمعة أفادت الوزارة باستشهاد 40 شخصا في غارات قرب مدينة غزة، وعشرات آخرين في جباليا شمالا، وخان يونس جنوبا.

اقتحامات في مختلف مدن الضفة

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي غالبية مدن الضفة الغربية المحتلة فجر اليوم الجمعة، وانتشر جنود الاحتلال في محيط المنازل والطرقات الرئيسية ومنعوا حركة المواطنين الفلسطينيين. ففي رام الله، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مدينتي رام الله والبيرة.

وأفادت مصادر محلية، بأنّ قوة مكوّنة من 20 جيباً، اقتحمت وسط مدينة رام الله وتواجدت على دوار المنارة وشارع الإرسال، وشارع النهضة في مدينة البيرة، وداهمت عدة بنايات في المدينتين.

وفي الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، عددا من القرى والبلدات وبعض المناطق في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أنّ قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت بأعداد كبيرة بلدات يطا والسموع ودورا جنوب الخليل، بالاضافة الى بلدة بيت امر شمالا، وانتشرت في محيط منازل المواطنين، وفي الطرقات الرئيسية ومنعت حركة المواطنين.

كما اقتحمت تلك القوات عدة أحياء في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، واحتجزت عددا من مركبات المواطنين، في منطقة الكرنتينا وادي الهرية ومفترق الديك، وقامت بتفتيشها.

وفي نابلس، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة، قريتي سالم وتلفيت في محافظة نابلس.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات راجلة من جيش الاحتلال اقتحمت قرية سالم شرق نابلس، من الجهة الشرقية، وتجولت في القرية، دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قرية تلفيت جنوب نابلس، وسيرت عدة آليات عسكرية في شوارع وأزقة القرية. وفي جنين، اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قرى رمانة وزبوبا والطيبة، غرب جنين.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات كبيرة من آليات الاحتلال اقتحمت القرية، وسيرت دورياتها في شوارعها.

وذكرت مصادر محلية لــ”وفا”، أنّ قوات الاحتلال داهمت منزل المواطن احمد راتب محاجنة، وفتشته بشكل دقيق مستخدكة الكلاب البوليسية، وكسرت “القرميد” على سطح المنزل.

كما اقتحمت قوات الاحتلال قريتي رمانة والطيبة غرب جنين، وكثفت من تواجدها العسكري في محيط بلدة سيلة الظهر جنوب المحافظة.

خسائر فادحة لقوات الاحتلال

وكشفت “كتائب القسام”، أمس الخميس، حصيلة مثيرة لعدد الآليات العسكرية التابعة للاحتلال، التي جرى تدميرها في قطاع غزة خلال الساعات الأخيرة.

وقالت كتائب القسام في بيان لها: “خلال الـ72 ساعة الأخيرة، تمكّن مجاهدوها من تدمير 79 آليةً عسكريةً كليًّا أو جزئيًا فقط في محاور التوغّل في مدينة غزة”.

وفي بيان آخر، قالت “القسام” إنّ مجاهديها تمكنوا من تفخيخ عين نفق في منطقة الشيخ رضوان، وفور تقدم قوة من جيش الاحتلال لعين النفق تم تفجيره بالجنود، ووقع أفراد القوة بين قتيل وجريح.

وفي بيان لاحق، قال المتحدّث باسم القسام، أبو عبيدة، إنّ ” مجاهدي القسّام تمكنوا خلال الـ72 ساعةً الأخيرة من تدمير 135 آليةً عسكريةً كليًا أو جزئيًا في كافة محاور القتال في قطاع غزة، وأوقعوا عشرات الجنود الصهاينة بين قتيل وجريح؛ إثر تفجير عدد من فتحات الأنفاق والمنازل في جنود العدو بعد تفخيخها واستهداف القوات الصهيونية المتوغلة في أماكن التمركز والتموضع بالقذائف المضادة للتحصينات والقذائف والعبوات المضادة للأفراد، واشتبكوا معهم من مسافة صفر .

كما دكّوا التحشدات العسكرية بقذائف الهاون والصواريخ قصيرة المدى، ووجهوا رشقات صاروخية مكثفة نحو أهداف متنوعة وبمديات مختلفة إلى داخل الكيان الصهيوني”، وفق البيان.