اليورو: مرشحون تقليديون لرفع اللقب وآخرون لإحداث المفاجأة
tunigate post cover
رياضة

اليورو: مرشحون تقليديون لرفع اللقب وآخرون لإحداث المفاجأة

2021-06-11 16:21

24 منتخبًا أوروبيا على خط الانطلاق قبل صافرة بداية بطولة اليورو في نسختها الـ16 والتي تجوّلت سابقًا بين 14 دولة منذ نشأتها عام 1960 وفاز بها 10 أبطال مختلفون في حلّة جديدة هذه المرةّ، إذ وُزّعت الفرجة على مباريات البطولة بين ملاعب 11 دولة احتفالاً بمرور 60 عامًا على تأسيس المسابقة.

صراع العمالقة

من بين خصوصيات النسخة الحالية من كأس أمم أوروبا ومميزاتها أن جميع  كبار اللعبة في القارة حاضرون بجاهزية عالية وعازمون على الوصول إلى اللقب، مستغلين ترسانة النجوم التي بحوزتهم ومدربيهم الخبراء، ما يرفع سقف التنافس ويزيد من درجة التشويق.

فرنسا الأقرب

يجمع كل الخبراء والمتابعين في عالم كرة القدم على  تصدر المنتخب الفرنسي  قائمة المرشحين بقوة لرفع لقب اليورو هذه المرة والذي يخوض المسابقة للمرة العاشرة في تاريخه وقد توّج سابقًا في مناسبتين عامي 1984 و2000، إذ كانت فرنسا تمتلك في المناسبة الأولى جيلًا أسطوريا من اللاعبين يتقدّمهم ميشيل بلاتيني مع كل من تيغانا وألان جيراس.

 أما في المناسبة الثانية، فقد كانت المجموعة التي يقودها زيد الدين زيدان وتيري هنري وتريزيغيه الأعلى كعبًا من بين البقية والتي توّجت عن جدارة.

ويرى الفنّيون أن مجموعة اللاعبين التي يدربها ديديي ديشان أفضل من الجيلين المتوّجين سابقًا، كيف لا وهو المنتخب الذي توّج قبل ثلاث سنوات بمونديال روسيا.

فاران وكانتي وبول بوغبا ومبابي وغريزمان وغيرهم، نجوم تتلألأ في سماء الكرة العالمية وستكون أبرز الأسماء في البطولة.

 ويأتي المنتخب الفرنسي في الترتيب الثاني بين المنتخبات على مستوى القيمة التسويقية للاعبيه بمليار و30 مليون يورو.

وسيعمل منتخب الديوك على تعويض الخسارة المرة التي تلقاها في نهائي الدورة السابقة على أرضه على يد منتخب البرتغال.

وينافس الفرنسيون ضمن مجموعة حديدية تضم كلا من البرتغال وألمانيا والمجر.

البرتغال وهاجس الحفاظ على اللقب

سيعمل البرتغاليون على تحقيق إنجاز حققته إسبانيا فقط في تاريخ اليورو بالحفاظ على اللقب.

المنتخب البرتغالي بقيادة المدرب الخبير فيرناندو سانتوس والقائد كريستيانو رونالدو، مجموعة من المواهب الشابة، ستعمل على الوصول بعيدًا في البطولة.

البرتغال تشارك للمرة الثامنة في بطولة اليورو وقد حققت اللقب عام 2016 وانهزمت في النهائي على أرضها سنة 2004.

ماكينات ألمانيا جاهزة

يلعب المدرّب يواكيم لوف آخر مسابقة له على رأس المنتخب الألماني خلال بطولة اليورو الحالية وسيسعى إلى إنهاء المسيرة على منصّة التتويج وتعويض خيبة النسخة الماضية، خاصة الخروج المبكّر من المونديال الماضي.

منتخب الماكينات الألمانية هو أكثر المنتخبات حضورًا في اليورو بـ 13 مشاركة والأكثر فوزا بالبطولة  سنوات 1972 و1980 و1996، فيما خسر نهائي نسخ 1976 و1992 و2008.

ألمانيا بتوماس مولر وتيمو فيرنر ومانويل نوير وغوندوغان تدخل المسابقة بثقة كبيرة وعينها على اللقب وهي من المرشحين بقوة لنيله.

إنجلترا تملك جيلا جيدا

خلال آخر كأس عالم، بلغ المنتخب الإنجليزي الدور نصف النهائي بتشكيلة متجانسة ومدرّب ممتاز، هذه التشكيلة تدعّمت بأسماء أخرى تعتبر الأفضل على الساحة العالمية على غرار جناح بوروسيا دورتموند جادون سانشو ولاعب تشيلسي بطل أوروبا مايسون ماونت وصغير مانشستر سيتي فيل فودين.

فيما كان منتخب الأسود الثلاثة هو أغلى المنتخبات المشاركة بقيمة تسويقية تجاوزت 1.2 مليار يورو.

ورغم أنه كان من بين أكثر المنتخبات التي شاركت بتسع مرات، لم تفز إنجلترا سابقا باللقب الأوروبي ولم تلعب النهائي وكانت أفضل نتائجها لعب نصف النهائي دورتي 1986 و1996.

وسينافس أبناء المدرب ساوثغيت ضمن المجموعة الرابعة مع كرواتيا واسكتلندا وتشيكيا.

خبرة إسبانيا في الميزان

المنتخب الإسباني يشارك للمرة الحادية عشر في اليورو وهو البطل في ثلاث مناسبات سابقة سنوات 1964 و2008 و2012.

منتخب لاروخا يبقى مرشحًا بارزًا للذهاب بعيدا في كأس أمم أوروبا، رغم التغييرات التي طالت المجموعة في مقدمتها غياب القائد سيرجيو راموس وكارفاخال وساوول نيغيز.

وتعوّل إسبانيا على تشكيلة شابة تقدم مستويات رائعة في الفرق الأوروبية الكبرى، تبدو في طريق مفتوح للتأهل إلى الدور الثاني وستنافس ضمن المجموعة الخامسة إلى جانب السويد وبولندا وسلوفاكيا.

إيطاليا مرشّحة فوق العادة

المنتخب الإيطالي يشارك في اليورو للمرة العاشرة ولم يسبق له التتويج سابقا إلا في مناسبة واحدة عام 1968 على أرضه، بينما خسر النهائي مرتين أمام كل من فرنسا عام 2000 وإسبانيا عام 2012.

منتخب إيطاليا عاد خلال السنوات الأخيرة إلى الأضواء بقوة عبر عروض قوية في التصفيات الأوروبية للمونديال واليورو ويحمل رقمًا ملفتًا ولم ينهزم في 27 مباراة متتالية في كل المسابقات.

و يعود الفضل في هذه النتائج إلى المدرب روبيرتو مانشيني وفريق موهوب ومتوازن وفق مابين الخبرة والطموح، يقودهم الحارس العملاق دوناروما والخبير جورجيو كيلليني في الدفاع وجورجينهو في الوسط وهجوم سريع مع إنسينيي وبيراردي وإيموبيلي.

إيطاليا تلعب ضمن الصفوف الأمامية للمراهنة على اللقب وستفتتح اليورو بمواجهة تركيا في مجموعة أولى تضم أيضا ويلز وسويسرا.

طواحين هولندا في البال

المنتخب الهولندي سيلعب اليورو للمرة العاشرة أيضا من أجل التتويج للمرة الثانية في تاريخه بعد بطولة عام 1988 وهو منتخب قوي يقوده أحد أساطير اللعبة في البلاد فرانك ديبور ويمثله لاعبون يصنعون ربيع الأندية الأوروبية، يتقدّمهم ممفيس ديباي وجورجينهو فينالدوم وماتياس دي ليخت.

يعمل منتخب الطواحين على استغلال جاهزيته في الفترة الأخيرة من أجل المنافسة على اللقب وستكون بداية الرحلة باللعب ضمن مجموعة ثالثة إلى جانب كل من أوكرانيا والنمسا ومقدونيا الشمالية.

المفاجآت واردة

إلى جانب المنتخبات التقليدية المرشحة للقب، هناك منتخبات أخرى تمتلك حظوظا كاملة للمنافسة على اللقب، يتقدّمها المنتخب البلجيكي المدجج بعدة نجوم في صدارتهم روميلو لوكاكو.

بلجيكا تشارك للمرة السادسة في بطولة اليورو وماتزال تلاحق حظوظها للتتويج بأول لقب قاري، إذ ستلعب ضمن المجموعة الثانية مع الدنمارك وفنلندا وروسيا.

في مجموعة بلجيكا، يبقى المنتخب الدنماركي قويا وجديرًا بالمتابعة نظرًا إلى تاريخه، كيف لا وهو بطل أوروبا عام 1992 بقيادة الحارس كاسبر شمايكل ومحترف الإنتر كريستيان إيريكسن وقد تحدث الدنمارك المفاجأة.

كما يعتبر المنتخب الكرواتي وصيف بطل العالم عام 2018 من بين المنتخبات التي يُحسب لها ألف حساب بالنظر إلى ما يمتلكه من لاعبين كبار يتقدمهم نجم الريال لوكا مودريتش.

كرواتيا تشارك في اليورو للمرة  السادسة ولم تتجاوز سابقا الدور ربع النهائي.

أما تركيا فمرشحة بقوة لأن تكون الحصان الأسود للبطولة بفضل ما قدّمته من نتائج في الفترة الأخيرة فقد تأهلت إلى اليورو بـ 7 انتصارات من  بين 10 مباريات ولديها مدرب طموح ولاعبون موهوبون وستزاحم إيطاليا منذ المباراة الافتتاحية وتسلّط عليها أضواء كثيرة قبل ضربة البداية.

إيطاليا#
فرنسا#
كأس أوروبا للأمم#
هولندا#
يورو 2020#

عناوين أخرى