الوضع بأوكرانيا يؤثر على ترتيب أنس جابر
tunigate post cover
رياضة

الوضع بأوكرانيا يؤثر على ترتيب أنس جابر

قرار سياسي بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا قد ينجم عنه تراجع في ترتيب لاعبة التنس التونسية أنس جابر إلى المركز الخامس بعد بطولة ويمبلدون أيا كانت نتائجها
2022-06-27 13:01

على الرغم من وصولها إلى المركز الثاني عالميا في ترتيب محترفات التنس بداية من يوم الإثنين 27 جوان/يونيو، لن تحافظ البطلة التونسية أنس جابر على هذا المركز المتقدم لأكثر من أسبوعين، بل ستتراجع إلى المرتبة الخامسة بعد نهاية منافسات بطولة ويمبلدون، مهما كانت نتائجها.

الحرب هي السبب 

بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا قررت السلطات البريطانية حظر دخول رياضيي روسيا وبيلاروسيا أراضيها والمشاركة في البطولات التي تنظمها، ومن بينها أكبر بطولات التنس في دورة ويمبلدون المفتوحة. القرار البريطاني دفع رابطتي محترفي ومحترفات التنس في العالم إلى اتخاذ إجراء يحدث للمرة الأولى في تاريخ التنس ويتمثل في عدم اعتماد حافز النقاط في بطولة ويمبلدون مهما كانت نتائج الرياضيين المشاركين. 

قرار الهياكل المنظمة للعبة التنس جاء في بادئ الأمر للضغط على البريطانيين وتهديدهم بفقدان البطولة إشعاعها هذا العام، ثم أيضا لضمان تكافؤ الفرص بين مختلف اللاعبين واللاعبات وعدم هضم حقوق حاملي الجنسيتين الروسية والبيلاروسية.  

ففي حال اعتمد معيار النقاط في بطولة ويمبلدون في غياب الرياضيين المحظورين لأسباب خارجة عن إرادتهم، فإن ترتيبهم سيتراجع بشكل كبير. القرار، وإن حفظ حظوظ لاعبي روسيا وبيلاروسيا، فإنه هضم حقوق آخرين ومن بينهم التونسية أنس جابر.

لماذا سيتراجع ترتيب أنس؟

في دورة العام الماضي من بطولة ويمبلدون حققت أنس جابر نتيجة جيدة ببلوغها الدور ربع النهائي، ولقاء ذلك حصلت على 430 نقطة إضافية مكنتها من التقدم في الترتيب العالمي. لكن هذا العام  ونظرا لقرار عدم اعتماد حافز النقاط في البطولة، فإن النجمة التونسية ستخسر رصيد النقاط الذي حصلت عليه في الدورة السابقة ولن تتاح لها فرصة الدفاع عنه أو تدعيمه هذا العام. وسحب 430 نقطة من رصيد أنس سيجعلها تتراجع إلى المركز الخامس، خاصة وأن أقرب منافساتها لم يحققن نتائج أفضل منها في الدورة السابقة ولن تسحب من رصيدهن نقاط كثيرة.
القرار السياسي البريطاني سيتسبب في خسائر كبيرة لنجوم التنس، ففي صنف الرجال مثلا، سيتراجع الصربي نوفاك دجوكوفيتش حامل لقب العام الماضي إلى المركز السابع بعد خسارة ألفي نقطة كاملة من رصيده في الترتيب العام.

رهان مادي بالأساس 

لئن يُجمع الخبراء في عالم التنس على أن عدم اعتماد حافز النقاط سيُضعف بطولة ويمبلدون هذا العام ويقلل من درجة التنافسية فيها، إلا أن المكافآت المالية وقيمة البطولة وأهمية تحقيق نتائج جيدة على ملاعبها تمثل حوافز بديلة للتونسية أنس جابر وبقية المشاركين، إذ يحصل الفائز بلقب ويمبلدون على مبلغ يناهز 10 ملايين دينار تونسي.
وتستهل أنس جابر مشاركتها في ويمبلدون بملاقاة السويدية ميريام بروكلاند الإثنين 27 جوان/يونيو.

عناوين أخرى