عالم

الهندوراس تستدعي سفيرها لدى الاحتلال

أفادت خارجية دولة الهندوراس أنّ السلطات في البلاد استدعت سفيرها لدى الاحتلال، الجمعة 3 نوفمبر، للتشاور حول ما وُصفت “بانتهاكات القانون الإنساني” التي يرتكبها الكيان المحتل في حقّ أهل قطاع غزة.
وبهذه الخطوة، تلتحق الهندوراس بموجة الاحتجاج الأمريكية اللاتينية على استمرار العدوان على قطاع غزة، بعد أن أعلنت دولة بوليفيا قطع علاقاتها مع كيان الاحتلال وسحب كلّ من الشيلي وكولومبيا سفيريهما من تل أبيب خلال الأيام الماضية.
وبعد قرار كولومبيا والشيلي، دعا المتحدّث باسم الخارجية الإسرائيلية ليؤور حيات، الدولتين إلى إدانة حركة حماس.
وحاول حيات التأثير في الموقف الكولومبي والشيلي بالقول إنّه من بين القتلى في عملية طوفان الأقصى في إسرائيل، مواطنون من الشيلي وكولومبيا.
كما حثّ الدولتين على مساندة الاحتلال ومساعدته في عملية تحرير الأسرى لدى حماس، مطالبا إيّاهما بعدم التحالف مع فنزويلا وإيران اللّتين تدعمان المقاومة.
ويتواصل العدوان على قطاع غزة لليوم الـ29، حيث يستهدف جيش الاحتلال القطاع بشكل عشوائي، ملحقا أضرارا فادحة بالمستشفيات والمدارس والملاجئ والبنية التحتية والمجمّعات السكنية، مخلّفا 9227 شهيدا أغلبهم من الأطفال والنساء، وأكثر من 32 ألف جريح، ومئات آلاف المشرّدين.في المقابل، تستميت المقاومة الفلسطينية في الاستبسال في وجه العدوان موجّهة ضربات صاروخية في اتّجاه مستوطنات إسرائيلية، ملحقة أضرارا كبرى في العتاد والعدد على البرّ على حدود القطاع.