النهضة: "نعيش مأتما لا أجواء انتخابية"
tunigate post cover
تونس

النهضة: "نعيش مأتما لا أجواء انتخابية"

النهضة تصف الانتخابات التشريعية بـ"المهزلة" وتكشف عن تفاصيل القضايا التي تلاحقها
2022-12-05 13:14


وصفت حركة النهضة الفترة الحالية السابقة للانتخابات التشريعية في تونس بالمشهد الجنائزي، إذ تغيب كل مظاهر العرس الانتخابي.

وقال الناطق الرسمي باسم النهضة عماد الخميري، في مؤتمر صحفي الاثنين 5 ديسمبر/كانون الأول: “لا شي في الشارع التونسي يوحي بوجود انتخابات قريبة، فالوضع أشبه بالمأتم”.

وأضاف الخميري أن الانتخابات ستكون “مهزلة تعمق الانقسامات في البلاد وأزمتيها الاقتصادية والاجتماعية”.

وعن القضايا المرفوعة ضد النهضة وقياداتها منذ 25 جويلية/يوليو 2021، أوضحت حركة النهضة أن تحويل التنافس السياسي إلى ملف أمني موضوعه النهضة، فشلت فيه الأنظمة السابقة وسيفشل هذه المرة، لكن تبعاته سيدفع ثمنها التونسيون، حسب تصريح الخميري.
كما عرضت رئيسة اللجنة القانونية للنهضة زينب البراهمي، بعض التفاصيل الخاصة بقضايا كان فيها الحزب متهما، مثل قضية إنستالينغو والجهاز السري والتسفير.

وأفادت البراهمي أن حيثيات هذه القضايا تثبت بالأدلة أنها مفتعلة، أثارها وشاة وأحزاب… برنامجها الوحيد تشويه النهضة، حسب تصريح البراهمي.

كما أوضحت أنه في أغلب المناسبات التي مثل فيها رئيس الحركة راشد الغنوشي أو نائبه علي العريض أو قيادات أخرى أمام القضاء، لم توجه إليهم تهم واضحة ومبررة، وكانت أغلب الأسئلة عن علاقتهم بأشخاص آخرين، وعن سبب دخول دعاة إلى تونس بعد الثورة، والحال أن الأمر حصل في وقت سابق من حكم النهضة ولم يسأل عنه أحد، وفق تعبير القيادية بالحزب.

واعتبرت النهضة الاستدعاءات المتواترة للغنوشي للمثول أمام القضاء، وبقاءه لساعات في انتظار التحقيق في قضية التسفير، شكلا من أشكال التعذيب سيسأل عنه مرتكبوه، وفق تعبيرها.

عناوين أخرى