تونس

النهضة تدعو النيابة العمومية إلى فتح تحقيق ضد زعيمة الحزب الدستوري الحر وكتلتها

طالبت حركة النهضة في بلاغ الأربعاء 17 مارس، النيابة العمومية بفتح تحقيق ضد رئيسة كتلة الدستوري الحر عبير موسي، وأعضاء كتلتها وتتبعهم بتهمة ارتكابهم جرائم مخلة بالأمن العام، وتعطيل انعقاد خليّة الأزمة في البرلمان أمس الثلاثاء، المخصّصة للنظر في رفع الإجراءات الاستثنائية بالبرلمان، وتعطيلها عمل لجنة الحقوق والحريات اليوم الأربعاء.

وندّدت النهضة بما اعتبرته “استباحة موسي لسيادة المؤسسة التشريعيّة والممارسات المتخلّفة التي تكشف المهمة القذرة الموكولة إليها قصد تعطيل أشغال المجلس وشلّ أعماله وتشويه صورته أمام الرأي العام الوطني والدولي”.

وأدانت الحركة الاعتداء بالعنف اللفظي من قبل عبير موسي، ومرافقين لها من خارج المجلس والمسلط على النائبة زينب البراهمي.
وحملت الحركة المسؤولية لمختلف الكتل النيابية، والنواب في حماية المؤسسة التشريعية من عربدة موسي، وأعضاء كتلتها،حسب نص البلاغ.
وعمدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، أمس الثلاثاء 17 مارس، إلى تعطيل أشغال عمل مجلس نواب الشعب عبر الاحتجاج بمكبرات الصوت أمام قاعة العرش التي ستحتضن اجتماعًا لخلية الأزمة بالبرلمان، محتجّة رفقة نواب كتلتها على فض اعتصام حزبها أمام مقر فرع اتحاد العلماء المسلمين بتونس بالقوة العامة الأسبوع الماضي، حيث وحهت الاتهام إلى رئيس البرلمان راشد الغنوشي بالوقوف وراء حادثة فض الاعتصام.