تونس سياسة

النهضة تدعو إلى النزول إلى الشارع في عيد الثورة

دعت حركة النهضة، الخميس 12 جانفي/كانون الثاني، التونسيين إلى النزول إلى شارع الحبيب بورقيبة في ذكرى عيد الثورة السبت 14 جانفي القادم، ”لوضع حدّ لمسار الانقلاب الذي استحوذ على السّلط ودمّر الاقتصاد، ونكّل بالحياة اليومية للشعب وحوّلها إلى معاناة حقيقية ومن أجل استئناف مساريْ الحرية والديمقراطية”، وفق بلاغ نشرته على صفحتها بفيسبوك.

واستنكرت النهضة “تواصل تدهور الوضع المعيشي الكارثي لغالبية المواطنين بفعل الارتفاع المتواصل للأسعار، وبشكل غير متوازن مع المقدرة الشرائية للمواطن، وتواصل فقدان المواد الأساسية مقابل تشخيص شعبوي لكلّ هذه الإشكاليات واختزالها في الاحتكار واتّهام أطراف بالوقوف وراء مؤامرات لا وجود لها”، وفق نصّ البلاغ.

وأدانت حركة النهضة تواصل استهدافها وقياداتها “بملفات ملفقة وتهم كيدية ومحاولة الإيهام بتورّطها في جرائم خطيرة، وشنّ بعض أبواق سلطة الانقلاب حملات إعلامية لتشويهها قصد التغطية عن الفشل الذريع لسلطة الانقلاب في إدارة شؤون الدولة، وتحوّلها إلى عنوان للأزمة التي تمرّ بها البلاد على كل الأصعدة”، وفق ما ورد في بلاغها.

وأكّدت حركة النهضة أنّها لا علاقة لها بكلّ التهم التي تُلقى عليها جزافا بغاية التشوية والإقصاء، وأنّها ستتّبع قضائيا كل المتورّطين في ذلك.

وطالبت النهضة بإطلاق سراح رئيس الحكومة الأسبق ونائب رئيس الحركة علي العريّض، والكفّ عن ترهيب المعارضين السياسيين للانقلاب واستهدافهم بقضايا كيدية، على غرار ما حصل في الفترة الأخيرة مع عضو هيئة الدفاع عن القضاة المعفيين، العيّاشي الهمامي، حسب ما جاء في نصّ البلاغ.