عرب

النفخ في التنور.. مذيعة “العربيّة” تحاول استدراج مسؤول أردني لضرب المقاومة

حاولت مذيعة العربيّة، خلال لقاء تلفزيوني لقناة العربية السعودية، استدراج سمير الحباشنة وزير الداخلية الأردني السابق، لإدانة حركة حماس وتخوينها، والإيحاء بخطرها على الأمن الأردني، من خلال الحديث عن غضب مزعوم في الأردن من المقاومة الفلسطينيّة، لكنّ ردّه جاء عكس ما توقّعته القناة.

وأفشل الحباشنة كلّ محاولات المذيعة، حتى صارت بعد انتهاء المقابلة تصيح مدافعة عن موقفها وموقف القناة، في مشهد متوتّر أكّد مختصّون أنّه تغيب عنه المهنيّة والمنطق.

وكتب أحمد بن راشد بن سعيّد الكاتب والأستاذ في الاتصال السياسي، في تدوينة على منصة تويتر: “الأسئلة التي طرحتها المذيعة على الضيف كانت سهاما موجّهة إلى صدر المقاومة الفلسطينية، ونابعة من إيديولوجية التّصهين، والعجيب أنّها ترمي “حماس” بما تسمّيه “التحريض”.

وتابع: “مع ذلك العناوين التي واكبتها على الشاشة تحرّض جميعها على “حماس”، وهي عادة النفاق التي لخّصها قول العرب: “رمتني بدائها وانسلّت”!”.

وأضاف: “قاطعت المذيعة الضيف لتبرّرَ بخبث تعاطف الأردنيّين مع فلسطين: “تركيبة الأردن، نصف سكّانها ذوو أصول فلسطينية”! قالت: ذو، لأنها لا تعرف العربية، لكن المشكلة أعمق وهي الإيحاء بأنّ الذين يتعاطفون مع فلسطين لا بدّ أن يكونوا فلسطينيّين أو ينحدرون من أصل فلسطيني فقط، أمّا تعاطف الشعوب العربية والإسلامية معها فغير مفهوم أو غير ضروري! الوزير صفعها بإجابة بليغة أصابتها ومن خلفها بالدُّوار!.”

من جهته قال رئيس قسم إدارة المحتوى الرقمي بوكالة الأنباء الأردنية: “الأردنيون جميعا بلسان واحد قضيّتهم المركزية فلسطين، للعلم هذا واجبنا ومشكلتنا بالذباب والإنكار وبثّ السموم والفتن ضدّ بعضنا البعض”.

ويقول أيسر دكتور قانون في تغريدة على منصة أكس خلال تفاعله مع وزير الخارجية الأسبق: “يسلم لسانك يا أصيل ابن الأردن وزير الداخلية الأسبق سمير الحباشنة.. يُلجم فم مذيعة العربية قصدي العبرية بردوده المزلزلة عليها.. وهي التي تسعى إلى نشر الفتنة.. ويلجم كل الذباب بجنسيّاته المختلفة”.

ويضيف وائل أحمد الحوراني كاتب وإعلامي: “يحاولون اللّعب على وتر أردني فلسطيني ولا يعلمون أن الشعب الأردني من شتى المنابت والأصول ينصهر في بوتقة العزة والكرامة بنسيج قوي لا يمكن تمزيقه بسذاجة مذيعة متصهينة وقناة تتبنّى الرواية العبرية.. نصر من الله وفرج قريب.”

وتعمل قناة العربيّة السعودية من خلال سياستها التحريرية على ترويج فكرة أنّ المقاومة تعمل لخدمة أجندة إيرانيّة تهدف إلى زعزعة استقرار الدول العربية وأمنها، بما فيها الأردن.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السودانية (سونا)، نقلت عن وزير الإعلام، جراهام عبد القادر، قوله إنّ البلاد علّقت، الثلاثاء، عمل قنوات العربيّة والحدث وسكاي نيوز عربية “لعدم التزامها بالمهنيّة المطلوبة والشفافيّة وعدم تجديد تراخيصها”.

وقالت الوكالة إنّ القرار جاء استنادا “إلى متطلبات المهنية والشفافية في العمل الإعلامي ومصلحة المواطن السوداني وقيمه”.

وقبل أيّام قدّمت حكومة السودان شكوى رسميّة إلى مجلس الأمن الدولي ضدّ دولة الإمارات، متّهمة إيّاها بالتدخّل في الشؤون الداخلية للبلاد.