عرب

الناطق باسم القسام: أعددنا أنفسنا لدفاع طويل والاحتلال يفاقم خسائره

قال الناطق الرسمي باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، مساء الجمعة، “ما يزال مجاهدونا يلاحقون قوات العدو وآلياته من شارع إلى شارع ويلتفون خلف قواته يسدّدون ضربات قاتلة ضدها ويجبرونها على التراجع في بعض المحاور وتغيير مسارات تحرّكها باستمرار”.

وأضاف أبو عبيدة: “إنّنا أعددنا أنفسنا لدفاع طويل ومستمر ومن كافة الاتجاهات، وإنّ كل وقت تقضيه قوات الاحتلال في غزة يكبّدها الخسائر المتواصلة بقوة الله.. قتلنا 9 جنود ودمّرنا عربتين عسكريتين ودمّرنا شقة تحصّن فيها جنود العدو وقتلنا من كانوا فيها”.

وتابع: “وثّقنا وعرضنا الكثير من عمليات الاستهداف والتدمير لآليات العدو واستهداف جنوده، وسنعرض منها المزيد تباعا بإذن الله تعالى”.

وأكّد أنّ “ما يبحث عنه نتنياهو وقيادة حربه الجبناء في مجمع الشفاء ومشافي غزة، هو أمر مثير للسخرية فهم يبحثون عن سراب يدل على عجزهم وغطرستهم الجوفاء”.

وقال أبو عبيدة: “إنّ إدخال قوات العدو النازي الدبابات إلى مجمع طبي للاستعراض بالقوة والسيطرة، هو أكبر دليل على فشلهم وهزيمتهم، كما أنّه فضيحة لكل المنظومة العالمية من أدعية حقوق الإنسان والقانون الدولي”.
وأضاف: “نقول لجمهور العدو الذي يتعرّض للتضليل من حكومته الفاشية، إنّ جنودهم القتلى في الميدان ستصلكم أخبارهم عاجلا أم آجلا وهم أكثر مما تتوقّعون بكثير”.
وتابع الناطق باسم القسام: “أما بخصوص أسراكم فإنّنا أردنا أن تكون هذه القضية قضية إنسانية؛ فمن دوافع عمليات طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر هو هجمة حكومتكم المتطرفة المجرمة على أسرانا في السجون”.
وأردف: “أقول للعدو، قد عرضنا إتمام صفقة تبادل منذ بداية المعركة لحلّ هذه القضية الإنسانية، ونكافح للحفاظ على حياة أسراكم فنجحنا أحيانا ولم ننجح في أحيان أخرى بفعل القصف الهمجي لجيشكم”.