الميركاتو في كرة القدم... حرب رياضية باردة
tunigate post cover
رياضة

الميركاتو في كرة القدم... حرب رياضية باردة

2021-02-08 10:01


ميركاتو (Mercato) كلمة إيطالية تعني ماركت (Market) بالإنجليزية وMarché بالفرنسية وسوق بالعربية، متداولة في عالم كرة القدم.

سوق انتقالات اللاعبين هي من أكثر الفترات تأثيرا في الرياضة وخصوصا كرة القدم. الميركاتو هو تنافس وصراع نفوذ وحرب مالية ومادة إعلامية دسمة.

تاريخ سوق الانتقالات

خُلق مصطلح ميركاتو في بداية تسعينيات القرن الماضي في إيطاليا في أوج شهرة وقوة الدوري الإيطالي، لكن انتقال اللاعبين من فريق إلى آخر ومن قارة إلى أخرى مبدأ قديم في كرة القدم لكنه لم يكن مقننا بالشكل المطلوب. كان معتمدا خاصة بين أندية القارة الأوروبية باعتبار أن القانون يسمح للاعبي دول الاتحاد الأوروبي بالانتقال لأي فريق بشكل حر دون قيود على غرار تحوّل الهولندي يوهان كرويف إلى برشلونة الإسباني.

في الثمانينيات سجّلت أولى الصفقات الكبرى في عالم كرة القدم بانتقال الأسطورة دييغو مارادونا إلى برشلونة الإسباني في صفقة قياسية بـ 5 مليون يورو سنة 1982 ثم رحيله إلى نابولي الإيطالي بعد سنتين. ثم انتقال ميشيل بلاتيني الفرنسي إلى جوفنتس الإيطالي سنة 1982.

لكن المركاتو أخذ فعلا معنى السوق بما فيها من تنافس وعرض وطلب وبيع وشراء إلا في التسعينيات خاصة بعد تحديد فترات انتداب اللاعبين في محطتين على امتداد الموسم الرياضي فظهر المركاتو الصيفي والمركاتو الشتوي.

فضل قانون بوسمان

سنة 1990 عبّر اللاعب البلجيكي جان مارك بوسمان عن رغبته في ترك فريقه لييج البلجيكي والتحوّل إلى الدوري الفرنسي بعد انتهاء عقده لكن فريقه منعه من ذلك وطالبه بدفع مقابل مادي لقاء تسريحه. وأمام إصرار بوسمان على ترك بلجيكا مجانا تقدّم اللاعب بقضية إلى المحكمة يطالب فيها بتغيير القانون والسماح للاعبين منتهيي العقد من التحوّل إلى أي فريق دون دفع مقابل لفريقه.

وعلى الرغم من تواصل القضية مدة خمس سنوات إلا أن العدالة نطقت سنة 1995 بإنصاف بوسمان والسماح له بالانتقال للعب في فرنسا وفرض قانون تبنّته الفيفا يمنع على أي فريق طلب مقابل مادي للاعب أنهى عقده معه ويمنح اللاعب حرية الانتقال إلى أي نادي داخل الاتحاد الأوروبي فكان القانون مكسبا لفائدة اللاعبين لكرة القدم كمهنة لتوفيره أكثر فرص للحصول على المال في أندية أخرى. كما سمح للأندية بإبرام صفقات مجانية مع لاعبين منتهية عقودهم.

سمي النص الصادر عن المحكمة الأوروبية بقانون بوسمان، فقد فغيّر شكل العلاقة بين اللاعب والفريق أصبحت الأندية تمضي عقودا طويلة الأمد مع اللاعبين خوفا من رحيلهم مجانا بعد فترة قصيرة.

في حين، لم يستفد بوسمان من القانون الذي ناضل لأجله واعتزل الكرة بعد سنة فقط وواجه مضايقات عديدة في بلجيكا وانتهى به الأمر مدمنا وفقيرا لم تنصفه كرة القدم رغم أنه ساهم في صفحة مهمة في عالمها.

المركاتو صراع نفوذ

يعتبر الميركاتو فرصة الأندية لاصطياد العصور النادر الذي سيصنع ربيعها ويساعدها على تحقيق الانتصارات وكسب الألقاب وصناعة مجدها.

تسبق المركاتو مرحلة رئيسية ومهمة في عملية البيع والشراء وهي محطة رصد اللاعبين ومتابعتهم. ويتولى هذه المهمة مستكشفون يرصدون المواهب الصاعدة ويقيمون مستواهم الفني ويدونون معطياتهم وأرقامهم.

 عند حلول تاريخ المركاتو الشتوي أو الصيفي، تهرع الأندية إلى تقديم عروضها إلى اللاعبين المرشّحين لحمل أقمصتها وتتفاوض مع أنديتهم من بشأن المقابل المادي أو قيمة الصفقة.

عادة ما يدخل عنصر مهم في عملية البيع والشراء وهو الوسيط أو وكيل الأعمال الذي يتولى التنسيق بين فريق وآخر وهو الذي يمثّل اللاعب في عملية التفاوض في التفاصيل المالية والقانونية للعرض والعقد. ومهنة الوسيط في كرة القدم معتمدة من الهياكل الدولية للعبة.

المركاتو هو حرب مالية بين الأندية يعمل كل فريق على تقديم العرض الأكبر لكسب ود اللاعب المستهدف ولا تحكمها فقط القيمة السوقية للاعب وإنما صراع النفوذ بين الأندية خاصة الكبرى وقد يدوم التنافس المادي أشهر تسبق فترة الانتقالات على غرار صفقة انتقال البلجيكي إدين هازارد من تشيلسي الإنجليزي إلى ريال مدريد الإسباني سنة 2020 وصفقة البرازيلي نيمار إلى باريس سان جيرمان سنة 2017 وصفقة مواطنه كوتينهو إلى برشلونة سنة 2019.

وبلغت قيمة الصفقات في المركاتو أرقامًا خيالية فاقت الـ 200 مليون يورو وأصبحت تتحكّم في اقتصاديات الأندية.

تحكم سوق الانتقالات في عالم كرة القدم بورصة اللاعبين التي تحدد تطوّر قيمتهم المادية في السوق بصفة مستمرة وتزيد قيمة اللاعب وتتضاءل بحسب مستواه في اللعب. وتتحكم في هذه البورصة مواقع مختصة ومراقبة من قبل الهياكل المشرفة.

كما يمثل المركاتو حقلا غنيا في الصحافة الرياضية فيكون حديث الإعلام برصد الصفقات والأخبار التسابق نحو معرفة قيمتها. وأصبح الإعلام مساهما في صناعة اللاعبين وتسويقهم تجاريا خاصة في بعض الوسائل التابعة لفرق كبرى.

أمام تزايد قيمة المركاتو في عالم كرة القدم وضعت الهياكل المشرفة قوانين ومعايير تفرض عدد معين من الانتدابات في الموسم وسقف معين للأجور مقارنة بميزانية النادي تسمى بقواعد اللعب المالي النظيف وحدّدت جملة من العقوبات للمخالفين للحفاظ على التوازنات المالية للفرق وتجنب التضخّم أو التحايل على القانون. وقد عوقبت عدّة فرق بالحرمان من المشاركة في مسابقات وغرامات مالية ضخمة على  غرار نادي ميلان الإيطالي سنة 2018 ونادي مانشستر سيتي سنة 2019.

عناوين أخرى