المهدية تناقش الرهانات المستقبلية للمسرح التونسي
tunigate post cover
ثقافة

المهدية تناقش الرهانات المستقبلية للمسرح التونسي

مهرجان "مسارات المسرح بالمهدية" في دورته الرابعة يجمع بين العروض المسرحية والورشات التكوينية والندوات الفكرية
2022-08-12 12:45

تستعد مدينة المهدية (شرق تونس) في الفترة الممتدة بين 27 أوت/ أغسطس الجاري وحتى الثاني من سبتمبر/ أيلول القادم لاحتضان المسرح النسخة الرابعة من مهرجان “مسارات المسرح بالمهدية” الذي يُقيمه سنويا المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بالمهدية.

ويصادف هذا العام الذكرى التاسعة والستين لتأسيس فرقة بلدية تونس للتمثيل، أول فرقة محترفة في تونس، وخلال السبعين عاما جرت مياه كثيرة في نهر المسرح التونسي بداية من تأسيس هذه الفرقة، ثم تتالت التجارب، وهي أساسا ثلاث تجارب كبرى الفرق الجهوية من 1965 وحتى 1992، والفرق الخاصة بداية من 1975، فالمسرح الجديد ومراكز الفنون الدرامية بداية من بداية من 1993 والتي تم تعميمها في 2018 لتصبح 25 مركزا.

ورغم هذا الزخم المسرحي وكثافة الإنتاج (حوالي 100عمل مسرحي سنويا)، وتعدّد شركات الإنتاج التي يكاد يصل عددها إلى 300 والعدد المهول لحاملي بطاقة الاحتراف، ما زال المسرح التونسي يعرف بعض الهنات على مستوى المضامين أو شبكة التوزيع أو منظومة الدعم، وقد تتالت دعوات المسرحيين إلى ضرورة المراجعة الجدية لهذه المنظومة مع الاهتمام بمسألة التكوين الذي أصبح سوقا للانتصاب الفوضوي أحيانا.

هذه الإشكاليات والرهانات ستكون موضوع الندوة الفكرية التي تنتظم يومي 28 و29 أوت/ أغسطس الجاري تحت عنوان “المسرح التونسي ورهانات المستقبل” وتناقش آفاق المسرح التونسي وتشخيص عوائقه سواء في مستوى الإنتاج أو التوزيع أو التكوين والدعم.

ويحاضر في هذه الندوة كل من فوزية المزي وعبد الحليم المسعودي وفوزية ضيف الله ومحمد الكشو وحمادي المزي وعلي اليحياوي وأمينة الدشراوي ووفاء الطبوبي وحاتم التليلي المحمودي وأحمد الزير سالم.

وعلمت بوابة تونس من مصادرها الخاصة أن القائمين على الدورة الجديدة برمجوا المسرحيات التالية: “تائهون” لنزار السعيدي و”منطق الطير” لنوفل عزارة و”قافلة تسير” للكيلاني زقروبة و”في مديح الموت” لعلي اليحياوي و”آخر مرة” لوفاء الطبوبي و”المصعد” لجمال العروي.

وبين العروض المسرحية والندوة الفكرية يقدّم المهرجان لهواة المسرح ورشات تكوينية في عدة اختصاصات مسرحية يؤمنها كل من ديار عمر وزاهر أبا ريش من العراق، وجيهان إسماعيل، وهي مسرحية تونسية مقيمة في مصر، ومواطنها المخرج المسرحي أنور الشعافي.

تونس#
ثقافة#
مسرح#

عناوين أخرى