عالم

المنسّق الأممي للسلام يدعو إلى وقف العدوان على غزة

أكّد منسّق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، اليوم الأربعاء، أنّ ” إسرائيل تشن عملية برية كبيرة في رفح، وهذا يزيد حدة الدمار وحجمه”.

معتقلو 25 جويلية

وقال وينسلاد خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، دعت إليها الجزائر للمطالبة بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، إنّ خطر اندلاع صراع إقليمي يتصاعد كل يوم تستمر فيه الحرب، وحثّ طرفي النزاع في غزة على العودة إلى طاولة المفاوضات فورا.

وأضاف المسؤول الأممي أنّ التقارير تشير إلى “مقتل أكثر من 36 ألف فلسطيني وأكثر من 1500 إسرائيلي وأجنبي”، إضافة إلى إصابة عشرات الآلاف وتهجير نحو مليوني فلسطيني من منازلهم في القطاع.

من جهته، قال نائب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، روبرت وود، إنّ على الاحتلال بذل المزيد لحماية الفلسطينيين الأبرياء في قطاع غزة، ويجب فعل المزيد لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى القطاع وإمكانية توزيعها بأمان.

وقال وود لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إن “النمط المستمر لإلحاق أضرار جسيمة بالمدنيين نتيجة حوادث مثل الغارات الجوية التي وقعت يوم الأحد يقوض الأهداف الاستراتيجية لإسرائيل في غزة”.