تونس سياسة

المكّي: الخروج من الوضع المتأزّم يتطلّب النضال واسترجاع الديمقراطية

وصف عبد اللطيف المكي، الأمين العام لحزب العمل والإنجاز، الوضع الحالي بالمتأزّم على عديد المجالات؛ المالية، الاجتماعية، الاقتصادية، السياسية، والحقوقية، معتبرا وجود انقسام في المجتمع نتيجة السياسات الرسمية.
وقال المكّي، في تصريح لبوابة تونس اليوم الثلاثاء 12 سبتمبر، إنّ السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف نخرج من هذه الأزمة؟
وأوضح أنّ الخروج من الأزمة يتطلّب النضال والتصدّي لهذا الواقع، وبحوار يضع آليات الخروج من الوضعية الحالية ويُصلح عيوب الديمقراطية التي كانت سائدة.
وأضاف وزير الصحّة السابق، أنّه لا يمكن لأيّ بلد أن يُركّز على ملفّه الاقتصادي والمالي والاجتماعي دون أن يكون مُوحّدا سياسيا.
واعتبر أنّ الاستبداد يصنع الانقسام ولا يصنع الوحدة، قائلا: “الديمقراطية الخالية من العيوب أو فيها منسوب من العيوب، هي التي توحّدُ التونسيين وتجعلهم آمنين على حقوقهم ومُقبلين على أداء واجبهم”.
وأشار إلى أنّ السؤال المطروح، هو كيف نستعيد ديمقراطيتنا ونستعيد وحدتنا ونركّز على القضايا الاقتصادية والاجتماعية؟
وبيّن أنّ من الأخطاء الماضية، هو عدم التركيز على هذه المسائل لعدّة أسباب؛ منها نفوذ اللوبيات والتدخّلات الأجنبية ورخاوة الحكومات المتعاقبة والأحزاب الحاكمة، خالصا إلى أنّ الهدف الأوّل حاليا هو كيفية الخروج من الأزمة.