تونس

المكي: يمكن سحب الترشّح للرئاسية إذا غابت شروط انتخابات حرّة ونزيهة

عقد حزب العمل والإنجاز، اليوم الأربعاء، ندوة صحفية لتقديم مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية.

معتقلو 25 جويلية

وقال الأمين العام للحزب، عبد اللطيف المكي، إنّ الترشح ” يمكن سحبه في أي وقت إذ لم تتوفر الشروط والمناخ لانتخابات حرة ونزيهة”.

وأضاف المكي: “اتفقنا مع جبهة الخلاص حول عدم المشاركة في انتخابات تكون مسرحية، وهو ما دفعنا إلى القول إنّ هذا الترشيح قابل للسحب”.

وأوضح المكي: “الترشح للانتخاب هو ترشحان، الترشح الأولي من أجل الضغط لتحديد موعد للانتخابات وتوفير ظروفها، أمّا المستوى الثاني، سيكون الإعلان عن البرنامج الانتخابي للمرشح بعد ما يتم الإعلان عن موعد الانتخابات والتأكد من سلامة المناخ”.

وأكّد أنّه “لا معنى للإعلان عن برنامج انتخابي الآن والانتخابات يلفها الغموض”.

وفي تصريح لبوّابة تونس، قال المكّي إن الحزب يتحدّث منذ أكثر من ثلاث سنوات عن هذا الموضوع معتبرا الانتخابات الرئاسية إذا تمت بشروط الجودة الديمقراطية تمثل مخرجا للبلاد.

وشدّد على أن ترشّحه للانتخابات جدّي، ويسعى من خلاله إلى الوصول إلى الرئاسة، وأن القرار أخذ وقته و”نضج على نار هادئة” وكان يناقش منذ مدّة ولم يتسرع الحزب في الإعلان عنه.

ولفت إلى أن الترشيح سيكون على مرحلتين.

وبيّن أن المرحلة الحاليّة هي مرحلة تأكيد ضرورة تعيين موعد الانتخابات وتوفير الشروط اللازمة.

أما المرحلة الثانيّة، والتي اشترط المكّي لخوضها توفّر مناخ سليم لإجراء الانتخابات، هي مرحلة تقديم البرنامج الانتخابي المفصّل.

العناوين الكبرى للبرنامج

وذكر المكّي العناوين الكبرى لهذا البرنامج وهي:

– العناية بالأسرة، وقال المكّي: “قلت إنني باعتباري مرشحا محافظا ديمقراطيا واجتماعيا، سأركّز على الأسرة ثمّ الأسرة ثمّ الأسرة.

– الثقافة والتربية

– الاستثمار في النخبة

– إنتاج الثروة وحسن توزيعها وتوزيع الفرص، ووصف المكّي هذا العنوان بالمعضلة الكبرى.

– تحديث منظومات البلاد وإصلاح القطاعات الاجتماعية التي يحتاجها المواطن بصورة يومية ومكثفة مثل الصحة والتربية والنقل والسكن…

وفي مجال العلاقات الخارجية، أشار المكّي إلى أنها يجب أن تندرج في سياسات الأمن القومي بل هي في مقدمة سياسات الأمن القومي.

وأكّد أنه سيقدّم تفاصيل هذه الرؤية، وقد استفاد كثيرا من تجربته في لجنة الأمن والدفاع وفي لجنة تنظيم الإدارة والقوات الحاملة للسلاح وكذلك من خلال مروره بالدورة 35 لمعهد الدفاع الوطني، لبلورتها ورسم معالمها بمساعدة فريق كامل.

وشدّد على أنه في ظلّ غياب رؤية في الأمن القومي ستكون جهود البلاد منقوصة في التقدّم نحو الأهداف المرجوّة.

ودعا عبد اللطيف المكي، إلى توفير شروط الانتخابات، وعلى رأسها “سحب المرسوم 54 والإفراج عن الموقوفين والمساجين السياسيين والإعلان عن تاريخ الانتخابات”.

وأضاف أنّ قيس سعيد “يتحمّل المسؤولية كاملة حول توفير مناخ انتخابي”.