عرب

المقاومة تكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة من المفاوضات

أكّدت حركة المقاومة حماس، اليوم الجمعة أن الاحتلال الإسرائيلي رفض عرضا قدمته، من أجل استمرار الهدنة الإنسانية، مشيرة إلى وجود قرار مسبق لاستئناف الحرب.

وفي بيان أصدرته الحركة، كشفت حماس تفاصيل مفاوضات اللحظات الأخيرة مع الاحتلال الإسرائيلي قبل استئنافه العدوان على قطاع غزة، مشيرة إلى أنها عرضت تبادل الأسرى وكبار السن وتسليم جثامين القتلى من المحتجزين جرّاء القصف الإسرائيلي.

وأضافت حركة حماس أنها عرضت تسليم جثامين عائلة بيباس والإفراج عن والدها ليتمكن من المشاركة في مراسم دفنها إضافة إلى تسليم اثنين من المحتجزين الإسرائيليين.

وأكدت الحركة أن الاحتلال “رفض التعامل مع كل هذه العروض لأن لديه قرارا مسبقا باستئناف العدوان الإجرامي”، محملة إدارة جو بايدن مسؤولية الانتهاكات المتواصلة في حق الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية.

واعتبرت الحركة أن الإدارة الأمريكية “أعطت الضوء الأخضر للاحتلال ودعمت عملياته وذلك عقب زيارة وزير الخارجية أنتوني بلينكن الكيان أمس، وإعلانه نية الاحتلال استئناف العدوان بموافقة أمريكية على الخطط الجديدة”.

وشدّدت الحركة على أن المقاومة ستواصل دفاعها المشروع عن الشعب الفلسطيني وستُفشل عدوان الاحتلال وستكسر إرادة قوات المحتل، مضيفة: “الكلمة العليا ستبقى للشعب الفلسطيني المرابط في وجه آلة الإرهاب الإسرائيلي المدعومة أمريكيا”.

وصباح اليوم الجمعة، انتهت الهدنة الإنسانية المؤقتة التي استمرت 7 أيام، بين حركة حماس والاحتلال، بوساطة قطرية ومصرية وبمشاركة أمريكية.

واستشهد 36 فلسطينيا على الأقل وفق حصيلة مؤقتة، وأصيب آخرون في غارات شنّها الاحتلال الإسرائيلي على مناطق مختلفة في القطاع، كما اندلعت اشتباكات في أكثر من محور في القطاع المحاصر بعد لحظات من نهاية الهدنة الإنسانية التي استمرت لأسبوع ولم يتمّ الإعلان عن تمديدها.